أعمدة الرأي

الدراما تفضح المسكوت عنه 

بقلم:-

خليل فتحي خليل

والمسكوت عنه هو اس البلاء

تعودنا في السودان علي عدم الخوض في الحقائق وكل من يحاول ان يتعدي الخط الاحمر ويضع المشرط في مكان الورم السرطاني للمجتمع… يوصف هذا الشخص بالذنديق الفاجر. 

والامثلة كثيرة ومتعددة… 

والحديث عن المحظور يعرض صاحبه لكثير من الهجوم. 

سبب حديثي هو عن ما دار في احداث مسلسل جسد صورة من واقع معاش. لكن الناس دوما تنظر لنصف الكوب الفارغ حتي قبل ان تاتي نهاية العمل الدرامي. 

ويبداء الجدل وتكثر الاتهامات…. 

والمسلسل تحدث عن واقع لاحدهم. ولكن كثر التاويل. 

والعمل الدرامي تحدث عن (عود فيهو شق وقال طق) 

والدراما دايما ما تعالج المسكوت عنه بغض النظر عن فكرة الكاتب والسينارست. والمجتمع السوداني منذ الصغر ربانا علي مقولة (كده عيب) 

واللقط الدائر الان في احداث هذا المسلسل دليل علي ان المسلسل هبش الوتر الصعب. وتحدث بجراءة عن واقع لا يريد الناس الخوض فيه…. 

والدراما الناجحة تدخل في ادق تفاصيل الحياة لتقول كلمتها. 

وكل مجتمع فيه الصالح الواضح وفيه مدعيي الصلاح.. 

وفي اغلب الدول يتم انتاج الدراما من الواقع وتجسد بكل تفاصيلها ويكون النجاح هو الحليف.. لان الدرما تقول هذا هو المرض وهذا هو العلاج والدواء

اتركوا الدراما توضح كل شي يحدث في الظلام… وتكشف المستور…. دون تعنت وغضب… 

لانه اذا لم نتناول دراما صادقه لن نكون امة تعي حياتها… 

وكفي خجلا من المسكوت عنه…. 

ونلتقي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى