أعمدة الرأي

وهج الكلم  د حسن التجاني متي ينطق الصخر لنا..!!

 

* هل ينطق الصخر ؟؟ نعم ينطق الصخر إذا اجبرناه للنطق ضربا وطرقا بيدينا. 

* لكل بداية نهاية حتي الحياة لها نهاية مهما طالت تنتهي بأي

شكلية ولونية… اذا مما نخاف ونرتعد في حماية أرواحنا ووطننا واملاكنا التي هيأها الله لنا من كد وتعب ونضال مستميت وظروف غالية التعقيد في بلد عزيز غالي تهافتت عليه الدويلات والدول حسدا وكرها وبغضا بنعمة انعم الله بها علينا دون غيرنا ولله في خلقه شئون.

* شعب السودان هو السبب في كل الذي يجري لهم هنا وهناك لأنهم تفرقوا وتشتتوا وساقتهم الدنيا بعيدا عن ربهم الخالق واهب النعم …بلد كالسودان وطن عزيز كان متفرد الصفات والعادات وسلوكه الذي كان مضرب الأمثال عالميا واقليميا ومحليا.

* الساكت عن الحق شيطان أخرس…وجاء الوقت للنطق من صخور البشر التي ظلت لا تنطق الا شرا هلك البلاد والعباد في نوع البشر الذين يسمون بالطابور الخامس والعملاء والخونة الذين خربوا الديار وشردوا الأسر والأطفال وخلعوا الامن من صدورهم ليحل محله الرعب والخوف والفزع …تبا لهم…مالهم لو تمسكوا وتعاضدوا لأجل أن يظل سودانهم قويا كما كان وجعلوا أفكارهم التدميرية السيئة لصالح وطنهم الحبيب الذي لن يجدون غيره يوما له بديل.

* يجب أن ينطق الصخر بالحق وبالوطنية ان لم ينطق لوحده يجب أن يجعله الآخرون الخلص ينطق بالقوة لأجل ان يبقي السودان ويعود اقوي مما كان.

* أخطاء كثيرة صاحبت الحرب من كل الناس وليس الجيش وحده لو صبروا علي أمر السماء صمودا في منازلهم حفاظا علي ممتلكاتهم ولكن اخافوهم بالصمت علي الحقيقة والتبصير بالتي هي انفع لهم …بل اخافوهم وادخلوا الرعب في نفوسهم فتركوا كل شئ وفي بالهم أن الحرب ليست بها سلوك إجرامي جنائي ونهب وقتل وسرقة للمدنيين العزل وامتلاك لممتلكاتهم العزيزة عليهم.

* من وراء كل ذلك العبث والهلاك غير نفوس الصخور الصامتة عن النطق بالحق لأجل الوطنية ومحبة الوطن الغالي

 

* تبا لكل عميل حاقد حاسد فاسد فاسق كان وراء كل ما يجري الآن ضد السودان وأهله الكرام…وهم الخاسرون ولو بعد حين.

* الحرب ليست عناصرها مجرمين وليست خونة إنما حرب لأجل السلطة تديرها عقول عسكرية وسياسية لأجل الحق ولكن حربنا هذه غريبة في كل أدوارها ومراحلها واطوارها جعلتنا نتحسس ما نفهم في عقولنا عن أصلها ولكن لم نجد غير صخور صامتة غيبت الحقيقة عن الشعب المكلوم صاحب الحق وجعلته مشردا متسولا وهو كريم كان في داره ووسط اهله واصبح حديث العالم في أكبر خيانة لشعب كان كريم امين وفي مخلص لوطنه .

* متي تنطق هذه الصخور الصامتة لتقول الحقيقة وتعتذر لشعب وقف لجانب قواته داعما ومساندا وفيا مخلصا بالغالي والنفيس وظل ملبيا لنداءاته مستنفرا بفلذات اكباده لأجل وطن عزيز.

* من يقول الحقيقة لهذا الشعب المكلوم غير رسائل الاسافير الضاربة المحبطة المخذية من ذات الصخور الصامتة التي تبثها لأهداف واغراض هي تعلمها ويصدقها الشعب المكلوم علي أمل ان تتحقق امانيه ويعود… فالخرطزم هي قلب الوطن.

* متي تنطق الصخور الصامتة لتقول الحقيقة لشعب ابي صاحب حق أصيل…نعم يجب أن تنطق هذه الصخور الجامدة التي اوصلت شعب كريم مخلص الي مزبلة المهملات ليقتات قوت يومه وهو عزيز عفيف.  

سطر فوق العادة:

جاء الوقت لينطلق الصخر حول الذي يجري نعم للحرب ضد الخونة المارقين العملاء الذين باعوا الوطن لأجل الحكم تبا لهم …ستنطق الصخور ولو بعد حين وتقول الحقيقة ليعلم الشعب كيف يفضح أمر الخيانة .

         (ان قدر لنا نعود)

زر الذهاب إلى الأعلى