مركز الخليل

الى جنات الخلد الزميلة الصحفية حليمة عبدالرحمن

الحمد لله القائل في محكم كتابه :

بسم الله الرحمن الرحيم 

(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)البقرة. 

كان خميساً حزيناً كالحاً وموجعاً يا “حلوم” فجعت فيه بخبر رحيلك عن هذه الفانية. سافتقدك كثيراً الرقيقة الودودة، المتبحرة في التراث والثقافة والترجمة من الإنجليزية الفرنسية، سافتقد توجيهك لي ورؤية وجهك الباسم البشوش. سأفتقد تفقدك لي وسؤالك عني فقد كنتي نعم الأخت، والزميلة . 

صدق من قال أن الموت لا يوجع الأموات بل يوجع الأحياء. إنا لله وإنا إليه راجعون. 

 

اللهم أرحم اختنا وزميلتنا العزيزة حليمة عبد الرحمن وأغفر لها وعافها واعف عنها وأكرم نزلها ووسع مدخلها واغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الخطايا كما ينقي الثوب الأبيض من الدنس وأبدلها دارا خيرا من دارها وأهلا خيرا من أهلها، واعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار. اللهم أدخلها فسيح جناتك في رفقة الصديقين والشهداء والصالحين.

 

اللهم أنزل على أهلها وعلينا شبايب رحمتك وأجبر كسرنا وعظم أجرنا وأمسح على قلوبنا جميعا بالصبر الجميل. اللهم افتح لها أبواب جنتك وأبواب رحمتك اجمعين. 

 اللهم آمين

اخوك المكلوم محمد مصطفى 

 

إنا لله وإنا إليه راجعون

زر الذهاب إلى الأعلى