الأخبار

مجلس البجا ينفي علاقته بالخطاب المزور باسم المجلس لرئيس مجلس السيادة

 

المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة

 

ببان هام بخصوص الخطاب المزور باسم المجلس

الخرطوم الخليل الاخباري

طالعنا في الوسائط صورة مفبركة لخطاب مزور صدر برسم المجلس وخاتمه وتوقيع غير معروف بتاريخ ١٧ نوفمبر ٢٠٢٣، يتحدث في لغة متناقضة عنرفض المؤتمر الصحفي للحركات المسلحة الذي أقيم ببورتسودان يوم ١٦ نوفمبر ٢٠٢٣ والذي تخلت فيه عن الحياد وانحازت للقوات المسلحة في معركتها الوطنية في ذات الوقت الذي يتبنى فيه الخطاب المدسوس دعم القوات المسلحة، ويشير الى ان نقل العاصمة الإدارية تم بموافقة المجلس، ويهدد في خاتمته رؤساء الحركات المسلحة تهديدا اجوفا أن لم يغادروا الولاية خلال أسبوع، وهذا يدفعنا في المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة أن نعلن ونؤكد الآتي

 

اولا لا علاقة لمجلس البجا بهذا الخطاب المزور ولا بأي حرف ورد فيه، إن لم يكن هذا موقف فردين انحازا للتمرد قبل الحرب بأيام وانضما لقوى الإطاري ليناصبا العداء للدولة ولكل من يقف ضد الفصيل الأسري الذي تمرد من قوات الدعم السريع، وهما الأمين العام السابق للمجلس والمقرر السابق للمجلس، حيث أن الختم السابق للمجلس لا يزال بحوزتهما، هذا غير ان المجلس لم ولا يبعث أي خطابات مماثلة للرئيس ولا لأي جهة أخرى، ومواقف المجلس من كل ذلك معروفة في مواقف السيد الناظر ترق رئيس المجلس ورئيس الجبهة الوطنية السودانية .

 

ثانيا ليس للمجلس علاقة بالموافقة على او رفض نقل العاصمة الإدارية الى الإقليم اذ ان هذا قرار حكومي وان الولاية تتبع للدولة ومن حق الحكومة ان تقرر ما تشاء بخصوص العاصمة، هذا غير انه لم تتم مشاورة المجلس في هكذا قرار، ولا يملك المجلس حق تحديد حركة السودانيين داخل الاقليم غض النظر عن كونهم افرادا او احزابا سياسية او حركات مسلحة.

 

ثالثا المجلس ثمن و يثمن موقف الحركات المسلحة وحضر المؤتمر الصحفي وأشاد بهذا الموقف الوطني النبيل والشجاع لقادة الحركات التي سبق أن اعلنته في عدة مناسبات، بل وقد أسس رئيس المجلس اكبر جبهة وطنية داعمة للجيش ويغمل الآن على توحيد كافة التحالفات والقوى والاعلانات السياسية بما فيها حركات الكفاح المسلح للخلوص الى رؤية وطنية جامعة داعمة لمؤسسات الدولة القائمة وعلى رأسها القوات المسلحة، عليه يصبح واضحاً إن كاتب الخطاب المزور داعم متخفي للتمرد يستغل اسم المجلس هو ضد القوات المسلحة ولذلك يرفض انحياز الحركات للقوات المسلحة ويحاول تشويه صورة المجلس

 

هذا ما لزم توضيحه

 

سيد علي ابوامنة

الأمين العام للمجلس

السبت ١٨ نوفمبر ٢٠٢٣

زر الذهاب إلى الأعلى