مقالات الرأي

موازنات الطيب المكابرابي يكتب هل رايتم وسمعتم عبدالرحيم؟

 

 

في زي عسكري على جسم لاتبدو عليه قوة ولافتوة ولاهيبة العسكر وقف عبدالرحيم دقلو محروسا بالسلاح داخل احد المساجد ..وقف امام قوم تقول نظراتهم أنهم على البقاء والجلوس والاستماع مجبرون..
كل حركات وتحركات الرجل ان كنتم رايتموها تقول ان العسكرية والجندية منه براء اذ كان ذلك واضحا بجلاء وهو يتمايل محدثا الجالسين تحته جبرا لا اختيارا.
هل سمعتم ما قاله عبدالرحيم ؟؟
كل ماكان يردده أخوه الذي توقفت حركته وربما انفاسه بمجرد اشعاله الحرب حيث كان ضحاياها..كل ماكان يقوله أخوه وطفق هو وكثير من الببغاوات يرددونه من بعده عن اهداف وغايات هذه الحرب نسفه هذا العبد الرحيم تماما وكشف بكل جلاء وبعظمة لسانه انها حرب اثنية وانها تستهدف قبيلتين لاغير..
قال ان الهدف هو قتل وابادة الجعليين والشايقية قبل كل شئ لا لشئ إلا لوهم توهمه هو ومن تبعه من الجهلاء وممن لايعلمون ولايقرؤن ولا يتابعون بان السودان يحكمه وبتحكم فيه هؤلاء!!!
اي قائد هذا واي قوم هؤلاء الذين سيقودهم جاهل لايعرف عن حكم السودان ولاعن من حكموه واداروه اي شئ..؟
نشبت الحروب في كل الدنيا ولم تكن فيها حرب عرقية إلا حرب رواندا وبعض معارك تدور بين قبائل هنا وهناك…
حرب العراق وايران وحرب افغانستان كانت صراعا فكريا وحرب البوسنة والهرسك والحرب السورية وحرب اليمن وليبيا كلها صراعات افكار وصراع على السلطة والكرسي ..
خطاب عبدالرحيم لخص كل شئ واوضح الأمر بجلاء مابعده غطاء فماهو اذن موقف داعميه ومؤيديه؟؟
ماهو موقف من خدعهم بانها حرب ضد الفساد والكيزان وانها حرب ضد جيش البرهان وانها حرب لتوطيد اركان المدنية والديمقراطية وحرية الناس؟؟
ماهو موقف داعميه الدوليين ومن يمدونه بالسلاح والرجال ؟ وماالذي بينهم وبين هاتين القبيلتين حتى يستمر دعمهم لهذه الحرب؟؟
على راضي وداخل مدن وقرى هاتين القبيلتين يعيش ويعتاش الالاف من ابناء جلدة عبدالرحيم ومن ابناء الجالسين تحته داخل المسجد ومن كل بقاع السودان .. ولو انه خيرهم بين البقاء في مكانهم هنا وسط الشايقية والجعليين والعودة الى ديارهم الاصلية حيث يريد ان يحكم لاختاروا البقاء هنا لما يجدوه من احترام لادميتهم ولاسلامهم ولسودانيتهم ..فهم الان وفي كل هذه المدن والقرى يعملون بايديهم وباموالهم تجارا وعمالا ومزارعين ومهنيين ومنقبين وينعمون بالعيش الامن مع الاخرين..
كيف ينظر المجتمع الدولي وبعض مدعيي الفهم في السودان لمثل هذا الخطاب وفي اي خانة يوضع مثل هذا التحريض على قتل الناس على اساس العرق وماهو التوصيف الدقيق عندهم لهذه الحرب التي تحورت اهدافها وتغيرت عشرات المرات حتى انتهت الى امها فقط تستهدف القضاء على قبيلتين ؟؟
إن كنا نعيش في عالم حر حقا وفيه من الدول المحترمة والمؤسسات المهتمة بحقوق الانسان وعلى راسها حق الانسان في الحياة فاننا ننتظر تحركا دوليا يدين اولا هذا النهج وهذه الحرب وهذا الخطاب الذي يحض على الكراهية والقتل خارج القانون ويعلن صراحة عن حرب عرقية يقودها هذا الرجل …
ننتظر اتخاذ قرار دولي بشان هذا وتصنيف معلن لهذه المليشيا ووضعها في خانة المنظمات الارهابية التي تهدد الناس بالقتل دون ذنب وتمارس الفظائع ليل نهار دون ان احد من يقول تجاهها كلمة حق تنصف من تتعدى عليهم في كل مكان..

وكان الله في عون الجميع

زر الذهاب إلى الأعلى