مقالات الرأي

مالو..لو بلالة البشاري تكتب  خالد..في العقول

 

*قد تكون هي المرة الأولي التي ننظر الى ولايتنا نهر النيل التي ننتمي اليها بزاوية اخري وبشكل مغاير عن اوقات اخري مضت كنا نزورها عابرين لواجبات اجتماعية فرحا كانت او كرها ونودعها عاجلين الي مقرن النيلين..وقد فرضت علينا ظروف الحرب المكوث والاستقرار والعودة الي جذورنا مجبرين ولكننا راضين تمام الرضا بأن لنا وطن بديل احتوانا وضمناا بكل حنو بل وامتدت طموحاتنا الي اكثر من ذلك بأننا بدأنا نبحث عن سبل عبش بديلة وهذا امر واقعي وطبيعي وقد كانت مدينة شندي الباذخة الجمال محطة هامة في ظروف صعبة قابلنا اهلها بكل ود وطرقنا ابواب مسؤليها ولم نجد منهم إلا كل التعاون والتقدير والاحترام فتحوا لنا ابوابهم مشرعة واكدوا لنا بأن السودان خيره في أهله ولم تمر علبنا فترة طويلة إلا وكنا جزء من حراك المدينة وابتدرنا مشروعاتنا بمعرض المستلزمات المدرسية وكسوة الشتاء برعاية المدير التنفيذي لمحلية شندي الأستاذ خالد عبد الغفار الذي مد الينا اياديه البيضاء بكل ود..لم تكن لنا سابق معرفة بالرجل ولكن كما يقولون الرجال مواقف واثبت لنا الخالد في عقولنا نحن في رابطة الإعلاميين الوافدين بأن هذا الوطن به قامات تستحق ان يسلط عليها الضوء وان تجد حظها من الإهتمام الإعلامي..الأستاذ خالد عبد الغفار اول مايلفتك اليه تواضعه الجم وهدوءه الذي تسبقه عواصف افكار كثيرة هادفة وهادرة واذنه الصاغية الي الإعلاميين واهتماماتهم وبرامجهم والمساعدة في تنفيذها بالرعاية والمشورة والمتابعة..كانت تجربتنا الاواي معه في اولي برامجنا بمعرض المستلزمات المدرسية وكسوة الشتاء ففاجانا الخالد بما لانتوقعه من شخصية قيادية تحمل هم محلية بااكملها ان يكون لنا نصيب الاسد من الإهتمام ويتابع معنا تفاصيلنا ويحاول جاهدا ان يدعمنا قدر المستطاع معنويا قبل الدعم المادي..ومن لايشكر الناس لايشكر ونحن بدورنا نشكره علي حسن تعاونه معنا فالرجل يقتطع من وقته الثمين ليزورنا ويطمئن علي سير معرضنا ويقتطع زمنا اخر ليناقش معنا مشاريعنا.

*لانميل في العادة للكتابة عن الاشخاص ولكن الخالد اجبرنا وانتزع حبر اقلامنا لنوفيه جزء مما قدمه لنا لنقول له وكما قالت الاستاذة امنة السيدح الآن فقط عرفنا وادركنا سر نجاح الرجل الذي هو في حراك دائم ومستمر ليحقق الاستقرار لمحليته شندي العامرة ويحاول ان يجد الحل لكل صغيرة وكبيرة وفقك الله وسدد خطاك وبالتاكيد ستجدنا من اركان حربك نشد من ازرك ونقف خلفك لتحقق النجاحات المرجؤة

*مالو..لو

مالو لو ابعدنا فكرة ان اي حديث عن قيادي ناجح هي مجرد (كسيرتلج) وان الناجحين يستحقون تسليط الاضواء خاصة وان ميادين اعمالهم تضج بالحركة الدؤوبة..شكرا خالد عبد الغفار مدير تنقيذي محلية شندي ونحن كااعلاميين نرفع قبعاتنا لك احتراما وتقديرا..(وبكرة الهم يفوتنا ونرجع لي بيوتنا والخرطوم امان) ولكن حينها ستظل صورة الكثيرين الذين قابلونا في مشوارنا الصعب مرسومة بكل حب وسيكون للاستاذ خالد صورة اكثر جمالا بما فعل وقدم

 

زر الذهاب إلى الأعلى