مقالات الرأي

بدون تردد هادية صباح الخير تكتب .. .خليل باشا وحسان والتحدي

.

 

مرت الشرطة خلال الفترات السابقة بحملات استهداف ممنهجة لاضعافها لكنها لم تلتفت لهذه الحملات المسبطة والمحبطة وسعت للنيل منها ومن بعض قياداتها لكن نقول رجال الشرطة جاءوا من أرحام امهات ارضعنهم الوطنية وحب الوطن رغم أن هناك تسريبات إبان اندلاع الحرب بأن بعض القيادات منهم من  ،(سعي لبيع الشرطة بالرخيص وتدنيس سمعتها) الا أن أمثال هؤلاء لم يثنوها عن  القيام بواجبها وردت علي من خان وباع وأصبح عميل بتكاتفها والتطور وتوحيد صف الشرطة من قياداتها لافرادها خلال اصعب فترة مرة بها السودان .وضرب انواع وفنون التفاني والإخلاص والعمل علي توفير الأمن الداخلي والوقوف صفا صفا بجانب القوات المسلحة والأجهزة الأمنية .ونحسب تولي السيد الفريق خليل باشا سائرين لوزارة الداخلية إضافة حقيقة فهو رجل عالم بقامة وطن رجل مهني وطني غيور بعيد عن أي انتماء ات بغض النظر عن تسميتها.ولقد تعاملنا مع السيد الوزير في الجمارك السودانية فهو يعمل بصمت فهذا هو طبع العلماء يعملون كاالشمعة من أجل الآخرين .وخاصة أن الفترة والمرحلة القادمة الدولة تعول كثير علي الجمارك فهو عالم نال شهادات عالميا وبحوث علمية ستحدث طفرة كبيرة .

السيد الفريق خالد حسان تنتظره  ملفات كثيرة يجب أن  يوليها الاهتمام فخلال فترة تولية تكليف وزارة الداخلية كانت بصماتة واضحة  فالشرطة تنتظر الكثير عقب توقف الحرب اللعينة أولها أن يكون يحتاج مدير الشرطة متفرغ للشرطة فقط ووزير داخلية لدية ملفات إقليمية وعالمية ودولية تتطلب منة جهد وحنكة ونقول السادة قادة الشرطة عليكم بعدم تقريب فلان وإبعاد علان الإعلام الأمني الان البلد  أحوج اليه مقارنة الفترات الماضية  لكي تقود بة المرحلة الحالية والقادمة وهو التحدي الأكبر ولابد من البعد  عن الشلليات وزولي  وزولك .فالحرب لا ترحم وتهميش الإعلام الأمنى ودورة له أبعاده السالبة فى رسالة الشرطة المجتمعية

(السيد الناطق الرسمي العميد فتح الرحمن الإعلام قرية مفتوحة ولكن التخصصية مهمة الإعلام الأمني اعلام متخصص وسبق له تجارب وعمل اعلامي مهني له بصمات واضحة  وخير  شاهد الان أولئك مدير مكتب مدير السجل المدني فترة اصدار الرقم الوطني .تلك المشروع تحدي كبير أشبة للإدارة الإعلام الأمني الان فترت الحرب..

الاعلاميون المتخصصين في الإعلام الأمني تلقو دورات داخلية وخارجية وهم من يؤدون دورهم  الإعلامي بمهنية ووطنية بعيد عن أشياء كثيرة يعرفها الجميع وبدون مزايدات .الوطن .القوات المسلحة الشرطة خط احمر نموت من اجلهم .بدون مقابل ..

نقول وسنقول ،(ياوطني العزيز يااول واخر)

التحية والمباركة للجمارك السودانية قيادة ابنها العلامة خليل باشا لقيادة وزارةالداخلية .والتحية للاخ الإعلامي القدير العميد مجاهد الفادني صاحب البصمات في العمل الجمركي والشرطي فهو من أسس اعلام الشرطة مع اللواء ابوعبيدة العراقي وقيادات أخري …

بدون ثرثرة ..

خليل باشا وخالد حسان الشرطة والإعلام ينتظر منكم الكثير في سرعة وتماسك المعلومة للجميع بدون خيار وفقوس

زر الذهاب إلى الأعلى