مقالات الرأي

اضرب واهرب .. عبدالمنعم شجرابي   محمد معانا ما تغشانا

 

*** كم عدد الساعات وكم عدد المجتمعين الذين ناقشوا ( الحرب )؟؟ وماهو حجم الورق والملفات التي تبادلوها؟؟ وكم عدد الكيلومترات التي قطعت والوقود الذي صرف وكم المبالغ التي صرفت ( سراً وعلانية ) للمجتمعين؟؟

سادتي إن كان فيكم من يحصي فليمدني بالأرقام لأقول لكم كأننا

( لا رحنا ولا جينا )

*** ضربة ( ثلاثية الأضلاع ) وجهها السودان لأمريكا ( ضرب ) الهلال ضربته ( مشكوراً ) وتلقى الفريق الأمريكي الضربة ( مستسلماً ) في أول ( اشتباك ميداني ) بين البلدين

( وأول الغيث قطرة )

*** تجلى فيها إحترام التلميذ للأستاذ .. ولمع فيها احترام الصغير للكبير ( الكبير ) وبرزت فيها معاني الوفاء وهكذا كانت زيارة مجموعة من الموسيقيين لأستاذهم عبدالله عربي بشقته بالمقطم .. عربي طريح الفراش عزفوا له فتحركت يداه .. ولمعت عيناه بالدموع وامتلأ جسده صحة وعافية ..

هي الموسيقى ( غذاء الروح ) .. وهم أهلها لهم التحية ولك ( العزيز جداً ) عربي التحية والاحترام

*** ليس هناك فريق أمريكي لعب ضد فريق أفريقي ولا عربي ( وليسجل التاريخ ) للهلال ( أنه الأول ) ولا عجب فالأزرق ( طوالي الأول ) واسألوا الفرق ( الأقل نمواً ) عن بطل آخر نسخة من الممتاز

*** الزول ده يجدد الكضبة بالكضبة

 الزول ده يخلف الوعد بوعد جديد

الزول ده يعاهد ولا عهد له الزول ده حيرنا واحترنا معاه

*** ورثت الاسم وبه تزعمت .. وبلا تدرج قفزت .. تقدمت واستوزرت وبين الوزارات تنقلت .. اتفقت وخالفت .. صالحت وعاديت .. عاهدت ونقضت .. كذبت وتماديت .. وعدت واخلفت .. ميزان سلبياتك أثقل وميزان حسناتك أخف .. تسببت في تدمير مصنع الشفاء .. بلغت الثمانين أو اقتربت فمتى تعزل

 ( اللعب السياسي ) مبارك الفاضل المهدي ( وآخرون ) متى متى؟؟

*** قتل وسرق ونهب .. افقر الأثرياء .. وزاد الفقراء فقراً .. ( وفعلته التي فعل ) يبدو أنها دخلت على الدعم السريع ( بالساحق والماحق ) ومن عندي ( البلا المتلاحق )

 وقادته يتساقطون بشهادة أهله لا شهادتي

*** ( لا يا شيخ !!؟ ) عبارة ( استنكار ) دعوني ( استعملها ) ضد ذلك ( الثعلب ) وهو يخرج علينا في ( ثياب الواعظين ) وأخاف ما أخاف أن يصعد منبر الجمعة 

( ومحمد معانا ما تغشانا )

  عبدالمنعم شجرابي ..

زر الذهاب إلى الأعلى