مقالات الرأي

في الحقيقة ياسر زين العابدين المحامي يكتب خيانة ووقاحة

 

بكل المحافل يتناولون سيرة الجيش

بسوء…

يصيبونه بمقتل،كأنه جيش غازي ظالم

أو مجموعة مرتزقة…

يحطون من قدره يدفعونه للسفح،قطعا

يهيلون عليه التراب…

يفعلون همسا وجهرا ولا يسألهم أحد…

تزيد جرأتهم وتطاولهم ووقاحتهم…

يسيئون للقائد،يذكرونه بما يكره وصمت

يعتريه…

ما قيل يحدث بكل الاوقات،ويمشون

الهويني لايسألهم أحد…

وابل من السباب، التبخيس هنا وهناك

وهم بمنأي من الحساب…

ما يقهرنا صمت القيادة،ما يقال لايجدي

معه الصبر أو الحلم…

قناة(Bz tv)استضافت بعض صعاليكهم

في قحت…

سابلة الشتات مراهقي السياسة ناشطي

قارعة الطرق الوهم…

تحدثوا بوقاحة،بجراة بمنتهي الاسفاف…

طالبوا اسيادهم بالاتحاد الاوربي،وامريكا

بفرض عقوبات علي الجيش والبرهان…

بذرائع مخيبة وباسباب غبية وباسانيد لا

تمشي علي رجلين…

لتدور ذات كأس العقوبات السابقة علها

تفت من عضد الجيش…

تضعفه وتزيد من قوة وشكيمة التمرد…

ولينوء من وطأة جورها،لتطال الاخضر

واليابس…

كي يعودوا لدست الحكم وابهة الثروة 

والسلطة…

بفهم أنهم الثورة،المدنية،وقد سرقوها غيلة…

اضاعوا حلم ترقبناه،اطاحوا باحلامنا

بمكر مقيت…

يدعون أنهم من اوقد شرارتها وحمل

مشعلها وخاض عمارها…

الامر علي النقيض يشهد عليه.الشعب

الذي اكتشف كذبهم وشرههم للسلطة…

افتراء قصد به الجيش وقائده…

استضاف البرنامج المحلل السياسي الاوربي(راندي مايكل تويست)..

ابتدر حديثه بما يثير الدهشة،،ويخيب

امال هذه الشلة التافهة فقال…

((الجيش السوداني جيش وطني تلك عقيدته))ثم سأل…

(لماذا تسمحون لحملة الجوازات الاجنبية

بممارسة السياسة عندكم)…

(انهم يريدون السلطة بدون انتخابات)…

(انهم يستغلون اطفال مراهقين بذريعة

الدولة المدنية)…

(يمدونهم بالمال والمخدرات وبكل ما

هو افظع وسيئ)…

(هم قلة في بلد غالبية سكانه مسلمين)..

(يرفضون الاسلام جملة وتفصيلا)…

(علي الدولة أن تعيد النظر في وطنيتهم)

ثم انسحب من البرنامج ولم يكمله قائلا

( لست سوداني واخلاقي تأبي) …

(الاخذ والرد مع عملاء وخونة لاوطانهم)

سابلة السياسة،اغبياءها لم يرف لهم جفن

بل مضوا عامهين…

طفقوا تهريفا وتجديفا ضد التيار بغباء

وتفاهة لا يحسدون عليها…

يهرفون بما لايعرفون بلا دليل ولاسند

ولا برهان انما هراء…

علي الدولة اعادة النظر في وطنية هؤلاء

باعجل ما تيسر…

كل من يزدري جيشه وقياداته ويحرض

عليه يحاسب حسابا عسيرا…

قيدوا بلاغات جنائية ضدهم لارتكابهم

ما يخالف النص القانوني…

هم رديف وظهير للتمرد يألمون كل ما

تألم…

يفرحون كلما حقق نصرا وكلما تألم

الجيش…

أحدهم اتهم الجيش بعدم تنفيذ مهامه وواجباته…

الجيش اليوم يخوض حربا مقدسة…

قدم ارتال من الشهداء،تضحياته تتري…

مهمته ازالة ضيم وازاحة هم جاثم علي

الصدور…

فضلا عن طرد الغزاة المرتزقة،كي يعدل

المائل ويهدئ الروع…

ويعيد رتق ما فتق وينسج لوحة زاهية

تحكي عن الفداء…

حاكموهم باقوالهم وافعالهم وغباءهم…

الأدلة لا تحتاج الي درس عصر…

زر الذهاب إلى الأعلى