مقالات الرأي

مقتطفات الجمعة ..عبدالمنعم شجرابي يكتب  السبعة وذمتا

 

*** حفرت القبور .. وسورت وأنارت المقابر .. وتملكت الاسعاف لنقل الجثامين القادمة بالمطار .. ومنظمة حسن الخاتمة التي استحقت ( نجمة الإنجاز ) .. ينتظرها الكثير بعد الحرب .. والشوارع والبيوت تحولت مقابر

 ( ولا حول ولا قوة إلا بالله )

*** فيهم الجاهل .. والمتطرف .. والمهووس ( والمفوت ) .. وغير المؤهل ( والمغرور بعلمه ) وجلهم لا يملك الحق في ( الخطبة والمخاطبة ) .. ولجان المساجد الواعية هي التي ( تتشدد ) وتقفل المايكرفونات وتمنع ( بحكمة ) هؤلاء من مخاطبة الناس في بيوت الله

*** وصيتهم ( واجبة التنفيذ ) وبعض موتانا بالوصية أصبحت جثامينهم تنقل من القاهرة لبورتسودان ليدفنوا في تراب الوطن .. أنا وأنت .. وهو وهي .. وهؤلاء وأولئك .. والاتي واللائي من هذا التراب ( وللتراب ) وإليه عائدون وإلى الله راجعون

*** شيخ محمود يحفظ القرآن .. وناس الجامعة .. يدرسوا أخوانهم الصغار إنجليزي وعربي وحساب والحمدلله يا شدرابي ود خيتي ست الجيل المسجد بقى مسجد ومدرسة وحفظ وليداتنا ربنا يحفظ البلاد .. 

آمين يا بت أحمد آمين يا رب العالمين .. بت أحمد ربنا يملأ جوفك صحة وعافية 

*** الهلال والمريخ .. الأهلي والزمالك .. الترجي والنجم .. النصر والهلال كنا نكتب أو نتصور أنهم أعداء .. وفي دورة المفردة الرياضية التي أقامها الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بالجزائر أنهم ( خصوم ) لا ( أعداء ) وفي زيادة العلم علمتنا الحرب أن الدعم السريع خير مثال ( للعدو والعداء ) والتعدي

*** بذكاء وثقافة وروعة كتب الكاتب المصري جلال عامر :

أعلم أن المنافقين في الآخرة في الدرك الأسفل من النار لكنهم في الدنيا فى الصفحات الأولى من الصحف والأخبار 

*** استفغر الله كراعي دي دخلتني البارات والاندايات .. ( وكتلت ) بيها الحفلات .. وحامت بي في الموبقات وسويت بها ( السبعة وذمتا ) .. ويا دكتور بعد ما تابت وسعت وطافت وزارت المصطفى صلى الله عليه وسلم وحجت سبعة مرات تجي تقطعا وما تخليني اودعا مش عيب عليك يا دكتور 

هكذا خاطب حاج عبد العزيز مبتسماً الطبيب الذي بتر قدمه بعد حادث مروري تعرض له ..

حاج عبد العزيز رحمك الله حياً كنت أم ميتاً وانت بعين الرضا تقبل هذا ( الابتلاء ) لتكون نموذجاً للصابرين

صبركم الله أبناء وطني وانتم تعيشون هذا البلاء

*** اللهم اغفر واعفو عنا .. وارحم والدينا وجميع موتى المسلمين واشف مرضانا واصلح حالنا وحال بلدنا وأعده إلينا وأعدنا إليه آمنين مطمئنين

 جمعة مباركة وكل جمعة وانتو طيبين

 عبدالمنعم شجرابي ..

زر الذهاب إلى الأعلى