الأخبار

والي الخرطوم:القوات المسلحة أحبطت مؤامرة القضاء على السودان

 

 

الخرطوم: الخليل الاخباري

 

 


أكد مساعد القائد العام للقوات المسلحة عضو مجلس السيادة الفريق ركن ياسر العطا إستمرار المنظومة العسكرية بكل مكوناتها لقتال ودحر الدعم السريع ما دام الشعب قد قرر الوقوف خلف قواته المسلحة واستنفر ابناءه في المقاومة الشعبية واضاف نعم للحرب اذا كان الهدف هو ازالة سرطان الجنجويد ونظافة الارض من دنس اجرامهم والتوجه نحو بناء وطن متماسك ومعافى من الجنجويد واضاف العطا :ظللنا نرصد افعال المليشيا التي تعمل على اعاقة سير وتطوير السودان والسعي للسيطرة على موارده عن طريق العمالة لصالح دولة الشر.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي تم اليوم بمنطقة وادي سيدنا خلال استقبال قافلة ولاية نهر النيل لدعم المقاتلين في الصفوف الأمامية بولاية الخرطوم بحضور والي الخرطوم ووالي نهر النيل واعضاء لجنة الامن بنهر النيل
وأكد العطا أن الجيش يعمل وفق تكتيكات مرحلية واستراتيجيات عميقة وكل مرحلة تتطلب عمل معين وفق الخطة المرسومة لها وذلك بتنسيق تام مع الشرطة التي تقاتل الآف في الصفوف الأمامية بولاية الخرطوم وتقوم في الوقت نفسه بتدريب افراد الشرطة للمرحلة القادمة اما المخابرات العامة ( أمن يا جن) على حد وصف العطا وقال هي جن قاتل لمواجهة شيطان الجنجويد وسيظل جهاز الأمن ركيزة لن تنال منها السهام وحيا العطا تأريخ ونضال أهل نهر النيل في الشجاعة والكرم والاقدام.

 


والي الخرطوم الأستاذ أحمد عثمان حمزة تطرق للانتهاكات التي تعرض لها مواطني ولاية الخرطوم من المليشيا المتمردة من نهب واغتصاب وتشريد وقال رغم العدوان الكبير المعد للقضاء على الدولة السودانية غير أن خطط القوات المسلحة قد احبطت مخطط الاعداء
واشاد الوالي بالقائد العام ومساعديه الذين يسجلون زيارات مستمرة لتفقد المقاتلين في صفوف ولاية الخرطوم وبشر الوالي بعودة المواطنين الى كرري وقال سنعمل على تأمين العودة وإستعادة الخدمات التي تأثرت بالحرب فيما اثني والي الخرطوم على نهر النيل حكومة ومواطنين الذين استقبلوا مواطني الخرطوم ولم يبخلوا علي دعم القوات المرابطة واضاف بيننا ونهر النيل حدود ومصالح مشتركة ومهددات أمنية نسعى للتنسيق حولها
والي نهر النيل حيا والي الخرطوم على الصمود والبقاء في ولايته وهذا شرف لكل الولاة وقال نتابع يوميا تقدم القوات في محاور الخرطوم المختلفة لدحر الاوباش وقطع بان نهر النيل قطعت دابر عملاء المليشيا ودربت في الكرامة الأولى (٤٠)ألف والآن هناك إقبال ورغبة كبيرة للانخراط في معسكرات التدريب وأكد جاهزية ولاية نهر النيل لدعم ولاية الخرطوم بكل ما تحتاجه في زمن الحرب.


زر الذهاب إلى الأعلى