الأخبار

وزير الداخلية  يدشن المرحلة الثانية لدعم وزارتة للمجهود الحربي لمصابي وجرحى معركة الكرامة

 

الخرطوم : الخليل الاخباري 

دشن وزير الداخلية  خليل باشا سايرين  اليوم بدارالشرطة ببورتسودان المرحلة الثانية من دعم الوزارة للمجهود الحربي المتمثل في عدد (425) كرتونة أدوية متعددة الاستخدامات الطبية تأتي بمتابعة من لجنة متابعة تنفيذ أولويات الوزارة للمرحلة الحالية ومرحلة ما بعد الحرب لاعادة الاعمار والبناء بحضور الفريق شرطة حسب الكريم ادم النور مدير قوات الجمارك واللواء شرطة سرالختم موسي رئيس اللجنة والعميد طبيب ابراهيم موسي قائد مستشفي بوارث العسكري والعقيد شرطة د. النميري عبدالرحمن مقرر اللجنة

وزير الداخلية المكلف اشار(للمكتب الصحفي للشرطة) انه ومنذ تكليفه بمهام الوزارة وضع برنامج عمل وفق أولويات محددة خاصة بعد الحرب المفروضة على البلاد ، لذا كان من أولويات الوزارة دعم المجهود الحربي من خلال تشكيلنا لجنة لإسناد المستشفيات العسكرية ومستشفيات الشرطة في عدد من الولايات التي تستقبل جرحي ومصابي معركة الكرامة وهذا اقل ما يمكن ان يقدم لهم للمحافظة على معنوياتهم ومعنويات زملائهم الذين يقفون في الصفوف الامامية ، مبيناً ان تدشين المرحلة الثانية يستهدف مستشفى بوارث العسكري الذي ظل يستقبل الجرحى والمصابين بجانب استهدافنا ايضا الى شريحة الاطفال فاقدي السند الذين يحتاجون للدعم والرعاية بالتنسيق مع وزارة الرعاية الاجتماعية بتوفير أدوية تتناسب مع احتياجاتهم وتقديم ادوية للمسنين في دور الرعاية ، مؤكداً استمرار الدعم اللازم لتلك المستشفيات ، مشيداً بقوات الجمارك وما تقدمه اسهام و دعم كبير من الادوية للمجهود الحربي وهي احد مكونات وزارة الداخلية.

وأشاد العميد ركن طبيب ابراهيم موسي التاي قائد مستشفي بوارث العسكري بجهود واهتمام وزير الداخلية المكلف وأعضاء اللجنة في دعم المجهود الحربي الذي يستهدف الجرحي والمصابين بالمستشفيات العسكرية ومستشفيات الشرطة بكل من ولايات كسلا والقضارف وسنجة والدمازين اضافة الى دور الرعاية الخاصة بالاطفال فاقدي السند والمسنين ، مضيفاً ان الدعم يشمل المدنيين ايضا الذين يتلقون الخدمة العلاجية بتلك المستشفيات

واوضح العقيد شرطة النميري د. النميري عبدالله عبدالرحمن مقرر اللجنة  ان تدشين الدفعة الثانية للمجهود الحربي يأتي أوسع وأشمل بتدشين عدد(425) كرتونة لادوية جرحى العمليات وادوية اطفال فاقدي السند وكبار السن ، مشيرا الى ان الدعم يشمل مستشفى بوارث العسكري بولاية البحر الاحمر والمستشفى العسكري ومستشفى الشرطة بولاية كسلا والقضارف اضافة الي وجود عدد(150) كرتونة ادوية مخصصة للمستشفيات العسكرية والشرطة بولايات سنار والنيل الازرق ، مشيداً بجهود وزير الداخلية المكلف في متابعته واشرافه التام على اللجنة مما اسهم كثيراً في توفير الادوية والمستلزمات الطبية لجرحى ومصابي العمليات ، مشيراً الى استمرار الدعم العيني وان الدعم سيشمل ايضا توفير كميات مقدرة من الاسرة للمستشفيات العسكرية ومستشفى الشرطة .

 

زر الذهاب إلى الأعلى