مقالات الرأي

في الحقيقة ياسر زين العابدين المحامي يكتب  حصاد الريح!!!   

 

ذاكرة الشعوب من حديد…

التاريخ يسجل تراكمات الأخطاء بالذاكرة الجمعية….

لايمكن تصور الوجود خارج هذه الذاكرة..

ولايستقيم تخيل ذلك بلا تفكير ولا تدبير

العقل بذاكرته تلك ميزة للانسان….

مخزن الذكريات الرائع ونقيضه…

ذكريات الخوف،القهر والكذب،والخداع…

ذكريات رسم واقع قادم يمثل الجنة…

وذكري الخداع والمكر والدهاء والنفاق…

بين وعي للماضي،والحاضر والمستقبل…..

نحتكم للذاكرة باعلان مضاد يرفض تكرار الاخطاء…

يتعظ بما كان،ويعتبر ثم يقارن…..

أنه الصراع داخل الذات….

بالعلن ضد من يزمع الخروج من طريق أختاره لنفسه….

من يفعل لايجوز له غسل ادرانه بنهر الطهر…

الشعوب لا تقبل هذا…

بل تتحاكم للمواثيق والعقود المغلظة…

للعدالة لانفاذها بشفافية مطلقة….

لاجل ضبط المواقف بسياق الحق والوعد

اما تغيير الجلد لا يفضي الي النسيان…

والانفتاح والتحالف لا يمنح بطاقة عبور…

تصيبنا دهشة الصلاة قبل اوان الفرض…

او الصلاة بلا طهارة فلن تقبل…

لكي يحدث القبول يلزم اكتمال الشروط…

شروط مضمنة في المواثيق والعهود…

ونتميز من الغيظ ونكاد نمور…..

البعض تهافت لرسم تجاويف أحدثت جلبة…

يتداعون تداعي القصعة علي أكلتها…

يفتحون فاههم بنهم قمئ لأبتلاع كل شئ

يبذرون قاعدة فرق تسد لأجل اجنداتهم…

ظاهرة عكست عميق الازمة حتي الان…

الكل أختزل الوطن عنده دون سواه…

فلا حكم يعي ويتناسب مع الجغرافيا…

لاخطط تفكر في المصالح الوطنية… 

تبعثرت الاوراق،أندلق الحبر ولاقبول للاخر…

تحسبهم جميعا وقلوبهم شتي…..

والسيولةتبدت اعراضها بقوة وقتها…

تجاوزات وتراجع ثم نكوص…

اخرون يسبحون بالحمد…

التغيير ما عالج الاخطاء ولا أعاد ما ولي من ثقة…

وتدور الحكايات والاحداث تباعا…

ثمة غبائن وكيد،حفر ونحسبهم جميعا وهم شتي…

هناك من يشمت ويظل يهزأ ويمد لسانه…

لاشئ يتغير والطبع يغلب التطبع….

فقد فات اوان منح الفرص كل مرة…

قمة الوهم اعتقاد عدم التحاكم للعدالة في وقت ما…

فأن تأخر بزوغ شمسها حتما ستبزغ…

وعد الله حق بأقتصاصه للمظلوم من الظالم ولو بعد حين….

العدالة غائبة ويستمر التغييب بمظلة

حرب لا تبقي ولاتذر…

خيبة أمل كون قحت قاسم مشترك في

الأزمة هذه…

الثورة كانت خيار الشعب من أجل عيش

كريم وما حدث…

كان يحلم بالجنة وصار بمهب الريح…

الوطن نام تحت صفيح ساخن واليوم يحترق…

موت وعوز وفقر وجوع وتشريد،دمار…

مرت الاعوام والثورة لم توف بوعودها 

لقد حصدنا الريح…

الذاكرة تسجل كل شئ بهدوء…

غدا يوضع الميزان ليحاسب كل عميل

بجريرته…

زر الذهاب إلى الأعلى