مقالات الرأي

الفريق الركن النعيم خضر مرسال يكتب ..الإعلام المفخخ احذروه

بسم الله الرحمن الرحيم

 

رشح فى وسائل التواصل خطاب بتوقيع السيد القائد العام الفريق اول عبدالفتاح البرهان وكذلك اشارة وكذلك خطاب اخر من نائب رئيس هيئة الاركان عمليات الفريق مهندس ركن خالد عابدين الشامى

بشأن توجيه من السيد القائد العام للسيد قائد الفرقة الاولى مشاه…بمدنى لإنسحاب الفرقة من مدنى بغرض استدراج مليشيات الدعم السريع للهجوم عليها وابادتها 

وخطاب السيد نائب رئيس هيئة الاكان عمليات رئيس لجنة التحقيق وتوصيتة وبعد الاطلاع على الوثائق بان قائد الفرقة غير مذنب ويتم اطلاق سراحه وضباط الفرقة الذين تم وضعهم فى الايقاف

أود ان أعلق من جانب عسكرى بحت لاثبات ان الخطاب والاشارة مفبركة  

اولا مثل هذه الخطابات او الاشارات وبدرجة هذه السرية تكون بالكود والشفرة

ثانيا هل تحريك القوات بتصدر من السيد القائد العام مباشرة ولم يحدد زمن الانسحاب والى اين تنسحب 

وهل نائب رئيس هيئة الاركات عمليات وهو المتواجد بالقيادة العامة والدينمو المحرك لكل المسرح العملياتى فى السودان حضر للتحقيق مع قائد الفرقة والضباط ام بلغ قائد الفرقة والضباط للقيادة العامة للتحقيق معهم…

المفردات جلها غير عسكرية فهو مجلس تحقيق تتضمن اجراءاته اقوال الشهود كل على حدا ومن ثم مستخلص أقوال ثم رأى المجلس والرأى الاخير للامر بالتشكيل 

ثم تأتى المرحلة التانية وهى خلاصة اليينات وهى ملخص فى شكل رواية اذا ثبت ان هناك مخالفة واضحة وغالبا عندما تصل لمرحلة خلاصة البينات يتم تشكيل محكمة عسكرية وهى التى تصدر وترفعه للجهة ذات الصلاحية

فوق كل هذا وذاك نعلم ان التحقيق ما زال مستمر …

ولو افترضنا ان هناك خطاب صدر كما اشار صاحب الغرض الذى صاغ ذلك ولو وصل هذا الخطاب لاى ضابط رضع من ثدى القوات المسلحة الوطنية الحقة لخالف التعليمات ودخل التاريخ من اوسع ابوابه وتعتبر مخالفة ايجابية لما يترتب وفعلا ترتب على ذلك من انسحاب القوات من مدنى من قتل ونهب وتشرد واغتصاب وترويع للمواطنين الابرياء العزل بكل الولاية…

ولقول الحقيقة كان ينبغى ان يحدد تاريخ للانتهاء من التحقيق وهو العرف المتبع بالذات فى المسائل المتعلقة بارواح وممتلكات ومصير شعب

ولسد اى ثغرة 

والاهم من ذلك يفترض ظهور الناطق الرسمى للقوات المسلحة لتوضيح الموقف العملياتى وتلقائيا قفل باب الشائعات والاجتهادات فهو الجهة الرسمية المناط بها توضيح الحقيقة….

والاهم من ذلك كله سرعة اجراءات المعركة وتحرير مدينة ودمدنى وسحق المليشيا المرتزقة القتلة وتمشيط كل القرى والريف فقد صبر أهلنا العزل فوق طاقتهم ولا حيلة لهم سوى الدعاء بان يلطف الله بهم …

سرعة تحرير مدنى وتمشيط الجزيرة .

تحديد سقف للتحقيق عن اسباب سقوط مدينة مدنى

ظهور الناطق الرسمى للقوات المسلحة يوميا للتنوير بالاحداث

زر الذهاب إلى الأعلى