مقالات الرأي

جمال مظفر. مستشار مجموعة الخليج يكتب السفير معاوية التوم سفيرا في غرة الدبلوماسية العربية والافريقية فحافظوا عليه

                                                     

 

سفير جمهورية السودان في 

العاصمة الهندية سعادة السفير معاوية التوم عندما إلتقيتة لأول مرا في مكتبة وخرجت ظلت شخصيتة عالقة في ذهني ومر أمامي شريط من السفراء القدامي محمد الأمين سنهوري والسمحوني وهاشم وفرانسيس دينق ومحجوب البدوي وآخرين..السفير معاوية ملامحة ووساع داخلة بالذوق والرقي والأدب والإنسانية والمحبة تحسها في استقباله وتحس انه جامع لسجايا سفراء خالدين في ذاكرة السودان …لقد كنت محبطا بما حولي ولكن بعد إلتقيت معاوية رأيت الأمل لا زال موجود في الخدمة المدنية والدبلوماسية السودانية ..معاوية التوم سفيرا واثق في قدراته لذا تراه متواصعا ولا يمثل ولا يستخدام أدوات الغرور وصناعة الهيبة ، فالهيبة في لغتة ومفرداتة وحبه وترى فيه دماء الخارجية السودانية في عروقة وشراينه.

 

جمال مظفر. مستشار مجموعة الخليج

زر الذهاب إلى الأعلى