مقالات الرأي

في الحقيقة ياسر زين العابدين المحامي يكتب    بحر أبيض   والي بحر أبيض ماله وماعليه

 

القانون يعلو ولا يعلي عليه،قاعدة عامة…

ملزمة للجميع بلااستثناء بضبط متقن…

للمسئول وصف وظيفي محدد يلتزم

من خلاله اختصاصاته…

لايفتأ زيادة ولاينتقص ليحقق الهدف…

ثمة مساحة بها حيز للخلق والابداع…

بالاطار العام يدور في حلقته هذه…

الحديث موجه لوزيرة المالية ببحر

أبيض علها تهضمه…

أشير لواقعة فتح بلاغ ضد وزير مالية

الولاية الاسبق…

بأمر لجنة التمكين(تبديد المال العام)…

صدرت توجيهات من الوالي الاسبق

بتوقيع عقد عبر عطاء…

صاغت الادارة القانونية الالتزامات

لطرفي العقد واعتمدته…

نفذ الجزء الاكبر منها بين الطرفين

ولم تف المالية ببعض التزام…

بعد الثورة فتح بلاغ بشأن وقائع العقد

والتزاماته ضد الوزير…

كلفوني بالترافع انابة عنه،وهو بالقضبان…

بعد الاطلاع قدمنا المستندات وشهادة

الشهود الشفاهية…

ثبت بما لايدع مجال للشك عدم توفر

بينة مبدئية تبرر السير في الدعوي…

تقدمت بطلب تبعا للمادة(٥٧) من قانون

الاجراءات الجنائية وتم شطب البلاغ…

أقول لوزيرة المالية افهمي عني جيدا…

الوالي لا يغني عنك شيئا امام القانون…

لن يتم استدعاءه للنيابة طالما الامور

من صميم عملك وطالما…

يداكي اوكتا وفوهك نفخ ستدفعين

ثمن ذلك…

تنفيذ صلاحياتك،وكف يد الوالي عنها

يرفعك مكانا عليا…

وفقا للدستور الولائي الذي اسهمنا فيه

بقدر وافر بالرأي والمشورة…

 الوالي مهمته حسن ادارة الولاية بصورة عامة…

لم يتحدث الدستور عن اختصاص مالي

له انما جري العرف بذلك…

حدد ولاية وزارة المالية علي المال العام 

علي سبيل الحصر…

ومسئولية الوزيرة امام الجهات الاعلي…

الميزانية تعرضها الوزيرة امام المجلس

التشريعي وكذا تقارير الاداء…

وتتلقي تقارير الايرادات،كذا تقارير اداء الادارات…

وتضع خطط انفاق المال تبعا للاولوية

التي تطرأ وبعدالة متناهية…

تصدق بالصرف علي البنود المصدقة

في الميزانية دون الرجوع لأحد…

ماذا يدور فيما يتعلق بالصرف والدفع

والوفاء والبرمجة…

للاسف يأتي التوجيه من الوالي وتنفذ

الوزيرة فيدها مغلولة الي عنقها…

الايرادات ترد له رأسا من مدراء الادارات…

فيبرمج لحملة شهادات الانجاز وفقا

لمزاجه…

الوزيرة تقبل،ولو رأت غير ذلك لايهم…

لقد اختزل مهام ادارات المالية كلها…

ومن ثم صاروا مجرد (محولجية)…

وادوات تنفذ وجهة نظره بالالزام والا

ستري شعاع….

وبيادق،تقدم فروض الولاء والطاعة

العمياء والا ستري ثبورا…

الكل خائف علي منصبه ما همه هذه

الولاية الظالم موظفيها…

وحريص علي حوافزه،نثرياته يقول

انا مالي…

علي الوزيرة ملء(قاشها)لتمارس مهام

اوكلها لها الدستور بحزم…

فتركها للوالي لايعفيها من المسئولية بل

يفاقمها بالاهمال الفاحش…

بدلا من ان تقوم بوضع خطة الصرف

والانفاق يضعها الوالي…

ومن ان تقوم بالدفع لشهادات الانجاز

لا تفعل الا بتوجيه الوالي…

فيتصرف كأنه وزير المالية،الوزيرة

لا تقول كلمة بغم…

حسن ادارة الولاية عبارة مطاطة،فيظن

انها تغمط الوزيرة اختصاصاتها…

لماذا يصدق الدفعيات للشركات،لماذا

يحرص علي ذلك… 

يقدم،يؤخر فتبقي بالطوة وفق هواه…

كلهم انجزوا وقدموا شهادات انجازهم…

ما هي معايير تقديم هذا عن ذاك عند

الوالي حدثنا ايها(الشيخ)…

أين بصمة الوزيرة مما جري ويجري…

لماذا تصديقات الوالي بلا تاريخ محدد…

لماذا الاجراء هذا وهو مقيد بكتابته…

لماذا قبلتها المالية بهذا العيب المرزوء…

موظف مبتدئ بالمراجعة الداخلية يمنع تصديقات الوالي بحال مخالفة اللائحة…

اذا لم تكربي(قاشك)سيكلفك ذلك رهقا…

بقدر تنعمك بالمزايا تسئلين عن التقصير…

عمر جعل من المالية منقادة مختزله فيه…

غدا ايتها الوزيرة اذا ما ظهرت البثور…

فلن يغنيك عن الله شيئا وقطعا…

سينكرك (حطب)ولن ينفعك الندم…

انه عش الدبابير في المالية توقعونا…

للقصة بقية

زر الذهاب إلى الأعلى