الأخبار

نماذج مشرفة بعد الحرب ..كلمة المدير العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس

 

 

رحبة : برغم فقدان الهيئة لبرج الرئاسة في الخرطوم كان التحدي 

اليوم نضيف نصراً جديدا للوطن في زمن الحرب

 

الحزمة التقنية الألمانية الأمريكية المتطورة  فى مجال فحص ودمغ إضافة لانتصارات الجيش

 

بورتسودان: رجاء نمر

 

 

اكدت الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس دعمها للقوات المسلحة في معركة الكرامة ضد المتمردين واسنادها للاقتصاد الوطني وقالت المدير العام للهيئة رحبة سعيد خلال  تدشين الحزمة التقنية الألمانية الأمريكية المتطورة جداً في مجال فحص ودمغ المصوغات الذهبية أن ذلك  يعتبر إنجازاً تاريخياً للوطن في زمن قياسي تجاوزنا به مرارات الهدم والتدمير وفقدان بنيات الهيئة الفنية. وفيما يلى نص كلمتها 

 

كلمة المدير العام للهيئة 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

الحمد لله ذو القوة المتين

والصلاة والسلام على رسوله المصطفى الأمين

الأخ الكريم / الفريق أول ركن مهندس مستشار إبراهيم جابر عضو مجلس السيادة الإنتقالي. 

الاخ الكريم / رئيس مجلس الوزراء المكلف الأستاذ عثمان حسين عثمان 

الأخ الكريم / وزير وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي الدكتور جبريل إبراهيم 

الأخوة والأخوات / الوزراء الموقرين 

والسادة والي ولاية البحر الأحمر وقادة العمل الشرطي والعدلي 

والسادة والسيدات ضيوفنا الأكارم من وكلاء الوزارات ومديري وممثلي المؤسسات الحكومية والخاصة وشركات التعدين وشركانا من أجهزة الإعلام.

الحضور جميعاً السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

بدءاً تكون الكلمة بسلاح الدعاء للمولى عز وجل بأن ينصر قوات شعبنا المسلحة والقوات النظامية الأخرى والمستنفرين وهم يخوضون معركة الكرامة. والتحية للشهداء في مجدهم العالي .. وأن يشفي الله الجرحى ، وينعم علينا جميعاً بالأمن والسلام والإستقرار.

 

الحضور الكريم : 

التحية لكم من الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس إحدى قلاع الدفاع عن الوطن ، وهي تقوم بواجبها الوطني السامي في حماية المستهلك والاقتصاد ، وها نحن اليوم نضيف نصراً جديدا للوطن في زمن الحرب متزامنًا مع إنتصار جنودنا البواسل في محاور العمليات المختلفة. حيث ظلت الهيئة ومنذ إندلاع الحرب تواصل تقديم خدماتها في الرقابة على الواردات والصادرات وظل منسوبوها يزودون عن حمى الوطن والمواطن في مأكله ومشربه ، وتعزيزا لصادراته ، لتقف فروع الهيئة في الموانئ والمعابر سداً حصيناً لمنع دخول السلع والمنتجات المخالفة للمواصفات والمقاييس.

وأيضًا من خلال تعظيم صادرات الذهب كمورد أساسي لاقتصاد البلاد بإجراء كافة عمليات الفحص والدمغ لكل صادرات الذهب برغم فقدان الهيئة لبرج الرئاسة في الخرطوم الذي يضم كل الأجهزة الحديثة لدمغ المصوغات الذهبية إلا أن الهيئة كانت قدر التحدي الوطني الكبير في إستمرار هذه الخدمة مستجيبة بذلك لموجهات مجلس السيادة الانتقالي وقرارات مجلس الوزراء الموقر بزيادة وتعظيم صادر الذهب.

 

واليوم وبحضوركم والشركاء ندشن هذه الحزمة التقنية الألمانية الأمريكية المتطورة جداً في مجال فحص ودمغ المصوغات الذهبية والتي تعتبر إنجازاً تاريخياً للوطن في زمن قياسي تجاوزنا به مرارات الهدم والتدمير وفقدان بنيات الهيئة الفنية. 

الحضور الكريم :

إن استجلاب هذه الأجهزه الحديثة وتدشينها اليوم خطوة مهمة في مرحلة إعمار البلاد وتأسيس منظومة اقتصادية متكاملة وفقاً للمعايير والمواصفات الدولية لتكون هي المعيار الأساسي في البناء والتعمير.

هذه التقنية المتطورة ستسهم بفاعلية في سرعة الإجراءات وتسهيل إنسياب عمليات صادر الذهب وبدقة عالية تتناسب مع مطلوبات التجارة الدولية بما يعزز ويرفد خزينة الدولة بالنقد الأجنبي ويشجع على فتح أسواق عالمية جديدة للذهب السوداني.

 

الحضور الكريم :

من باب لا يشكر الناس لا يشكر الله

كان لزاماً علينا أن نزجي أسمى آيات الشكر والعرفان للسيد رئيس مجلس الوزراء والسيد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي لوقفتهما الوطنية المشرفة في تسهيل إجراءات توفير هذه الأجهزة المهمة. 

والشكر أجزله للأخوة في جهاز الأمن والمخابرات العامة والأمن الاقتصادي ولكل من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز التاريخي بوصول هذه الأجهزة لتكون قيمة مضافة لتعظيم صادرات السودان من الذهب ، والشكر والتقدير لمجلس السيادة الانتقالي ممثلا في شخص سعادة الفريق ركن ابراهيم جابر الذي ظل متابعاً وحريصاً لحضور هذه الفعالية وموجهاً لنا بمضاعفة الجهود في كل المجالات .

ختامًا أدعو الله مراراً وتكراراً بأن يحفظ الوطن الغالي وينصر جنودنا البواسل ونجدد العهد معكم بالحفاظ على مبدأ حماية المستهلك والاقتصاد الوطني حرباً وسلما..

 

فيا وطني الذي في خاطري

وهواه يجري في دمي

 

حفظ الله الوطن حفظ الله مواطنيه

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى