مقالات الرأي

موازنات  الطيب المكابرابي يكتب جهاز الامن وكثرة الثقوب

 

 

قلة اولئك الذين ساءهم استعادة جهاز المخابرات مافقده من سلطات وصلاحيات وهم من جردوه من هذه السلطات والصلاحيات والميزات فقط ليعيثوا هم واسيادهم في أرض السودان فسادا من كل الأشكال وصولا الى تدمير الوطن والوصول به الى ماوصله الان …

فعلوا ذلك ليفسدوا الحياة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وامنيا وليجعلوا من هذا البلد ساحة للصراع والتنافس بين اجهزة مخابرات الدول التي جاؤوا منها لحكم السودان أو ينفذون مطالبها من خلال الاقامة فيه..

استعادة هذا الجهاز مافقده من سلطات وصلاحيات وامتيازات من بعد تجريده من مقار وممتلكات فتح بابا كبيرا للأمل في ان تتسارع الخطى نحو تنظيف البلاد مما لصق بها وبمؤسساتها وكياناتها ممن تمكنوا خلال فترة التيه على قصرها واصبحوا حتى اليوم يسبحون عكس تيار الأمة ويسبحون بحمد الغابرين وينفذون ماتركوه من مضر الوصايا ومهلك البلاد…

ماهو منتظر من هذا الجهاز كثير في ظل استعادته ماسحبوه منه وماكان بشكل عائقا فعليا ومانعا له من مد يده الطويلة لاصلاح المعطوب وامالة الكفة لصالح الوطن…

ماتشهده بلادنا الان امر تحتار فيه العقول ومايحدث لنا وفي بلادنا يصعب على المرء تصديقه خاصة واننا نعلم عظمة وقدرات جيشنا ونعلم ماخاضه من معارك ومن حروب داخليا وخارجيا وكيف تتم الاستعانة به لمعاونة الاخرين لما لديه من خبرات وفوق كل هذا نعلم انه الجيش الذي يصنع كافة اسلحته واحتياجاته ولا يحتاج استيراد رصاصة واحدة وقد شهدت بذلك المجلات المتخصصة ومعارض السلاح…

مايحير في الامر ومايحتاج قدرات وخبرات جهاز المخابرات هو رتق الثقوب الكثيرة التي ملات ثوب البلاد وسد الثغرات والفجوات التي تجعلنا نستغرب مايحدث في البلاد…

من يصدق ان قوات البغي والغدر التي تفعل في بلادنا هذا الخراب والدمار بلا عدد وان امدادها سيستمر بلا انقطاع وإن افرادها الذين قدروا في بداية الحرب بمايزيد قليلا عن المائة الف بلغوا الان خمسمائة الف ويزيدون فضلا عن دخول كميات من محترفي الاجرام من دولة الجوار ؟؟

من يصدق ان بلادنا وفي جميع جوانبها ومناطقها كانت وماتزال بلا ضابط ولارابط ولاجهة تقف في وجه هؤلاء الذين يصلون كل يوم بالمئات مرورا بكل الطرق حتى يصلوا الى وجهاتهم سواء كانت في العاصمة الخرطوم أو بعض الولايات التي يتجمعون لمهاجمتها ونهبها يوما بعد يوم؟؟

كيف لنا استيعاب مايجري ونحن نعلم يقينا ان قواتنا نظفت بعض المواقع وطردت هؤلاء الاوباش ثم نسمع ان فيهم وبينهم من حاول وبحاول العودة الى ذاك المكان؟؟

نحتاج هذا الجهاز في ضبط وسد الثغرات وقفل البوابات التي يدخل من خلالها هؤلاء وهي بوابات معلومة ومكشوفة…

هم يدخلون احيانا مرورا بارتكازات ويدخلون عبر طرق يقودهم عبرها خونة وعملاء ويدخلون بناقلات يملكها ضعاف نفوس وعبدة دينار…

كل هذه المداخل وغيرها تحتاج تدخلات احترافية من جهاز المخابرات ذو الصلاحيات لكشف كل عميل وبائع للوطن وتضحيات شعبه وقواته المسلحة لأجل مصلحته الخاصة ومن بعد هذا يمكننا حقيقة ان نطمئن الى ان الطريق لاخلاء بلادنا من هؤلاء المرتزقة قتلا أو اسرا قد اصبح سالكا طالما اننا قطعنا طرق التناسل والامداد….

 

وكان الله في عون الجميع

زر الذهاب إلى الأعلى