مقالات الرأي

ناهد قرناص تكتب المتغطي بالزمن

 

طلاق مؤسس مايكروسوفت قيل عنه انه اهم خبر اجتماعي في هذا العام ..اما طلاق مؤسس امازون فقد شغل الدنيا والأسافير العام المنصرم ..ما ان اعلن بيل قيتس خبر طلاقه من ميليندا ..الا واشتعلت الوسائط الاجتماعية ..تعلن عن الغنائم التي ستحوز عليها ميليندا ..فالقانون يمنحها نصف الثروة ..وتم تقدير ما ستتحصل عليه حوالي 79 مليار دولار ..و(حصوة ملح في عين الما بصلي علي النبي )..

 

كل العالم انشغل بالطلاق والعائد المادي الناتج عنه ..ترى ما الذي كان يدور في خلد ميليندا وبيل ساعتها ؟؟ تذكرت عبارة لجوليا روبرتس في فيلم (نوتنغ هيل ) ..عندما قالت (كلما جرحني احدهم وكسر قلبي ..وجدها الاعلام فرصة لجني الاموال عبر تداول خبر طلاقي ) ..تأملت صورة قديمة لهما (بيل وميليندا ) تجمعهما في تدشين احد اعمالهما الخيرية التي تصل تقريبا الى اغلب بقاع العالم …ترى هل كان يدور في رأس احدهما ان الزواج بينهما لن يستمر الى الابد ؟ ..اتضح ان الأبد له حدود ..فهي الكلمة التي نقولها دون ان نعي ..ان للاقدار تدابير اخرى ..واتضح فعلا بما لا يدع مجالا للشك ان المثل القائل (المتغطي بالزمن عريان ) مثل صحيح مائة بالمائة ..فزواج بيل وميليندا تجاوز عمره 27 عاما ..وبعد ذلك افترقا ..

 

قرأت تفسيرا لانتهاء العلاقات الطويلة فجأة .. بنك للمشاعر .نعم هذا هو اسمه ..بنك معنوي له كل تعاملات البنوك التي نعرفها ..ايداع وسحب ..وديعة ..وادخار .. ..كل العلاقات لا تستمر بدون رصيد للمحبة والمودة في هذا البنك ..مع مرور الأيام تكثر السحوبات ..يمر الشريكان بمواقف تستدعي توقيعات شيكات تسحب من رصيد المودة ..ربما احتاج الأمر لكسر الوديعة ..او سحب كل المدخرات ..لو لم يسارع احدهم بايداع رصيد جديد ..سيتم اغلاق الحساب ..واشهارالافلاس ..

اذكر انني قرأت في مقابلة مع دكتور مجدي يعقوب طبيب القلب المعروف ..عند سؤاله ما هي اكثر الأشياء التي تسبب ارهاقا للقلب ..لم يقل ارتفاع الكولسترول او السكر او الضغط ..لكنه قال (الحزن) ..المشاعر السلبية هي اكثر الاشياء التي ترهق القلب وتجعله فاقدا للرغبة في الحياة .

 

بنك المشاعر لا يعترف بحجم الاموال التي في رصيدك ..او موقفك المالي في البورصة ..ولا بكم العقارات التي تحمل اسمك ..يعرف فقط حجم المودة الذي تحمله لشريك الحياة ..كم المحبة الذي تبذله لرفيق الدرب ..الكلمات الطيبة التي تقولها لمن يهتم بك ويقتطع من عمره زمنا خصيصا لك ..هذه هي الأرصدة الحقيقية ..هذه هي التي ترفع حجم الحساب ..ولا تجعله يؤول الى الصفر ..وتجعلك تخرج دفتر الشيكات بكل ثقة وتسحب شيكا على بياض ..بكل ثقة ..لانك بالأمس اودعت رصيدا لا بأس به من المودة والكلمة الطيبة.

 

اغنى اغنياء العالم مثل بيل قيتس ..يرتفع رصيده المالي عقب كل دقيقة تمضي ..يجتهد في احراز المركز الأول في ترتيب اغنى شخص كل سنة ..هذا الملياردير ..كان فقيرا في الناحية الاخرى ..فشل في المحافظة على رصيده في بنك المشاعر ..ظل يسحب منه..يوما بعد يوم ..عاما بعد عام ..حتى نفد الرصيد ..انتهت كل المشاعر الجميلة ..ولم تبق الا الذكريات السيئة ..فكان الفراق ..

 

ابذلوا المحبة لمن رافقوكم الدرب 

قولوا كلاما طيبا لمن لازموكم طوال العمر 

اظهروا المودة لهم ..الان قبل فوات الاوان ..ارفعوا الارصدة في بنوك المشاعر ..فهي غالية ..وان كانت لا تكلف شيئا ..غير ابتسامة والكثير من الود

زر الذهاب إلى الأعلى