مقالات الرأي

في الحقيقة ياسر زين العابدين المحامي يكتب  عودة جهاز الأمن (٢)من(٣)


أسمه محمد عوض ملتحي متواضع
صارم القسمات حي الشعور…
أنه مدير جهاز الامن بولاية بحر أبيض…
بالفترة من عام ٢٠١٠ حتي ٢٠١٦ تقريبا…
أشاهده لماما باروقة امانة الحكومة…
يؤدي صلواته الخمس بالمسجد كاملة…
اخر جلسة للمجلس التشريعي دورة عام
٢٠١٠ /٢٠١٥…
دعا الوالي ضيوف من خارج الولاية…
يومها لكأنه يوم الزينة جمعهم ضحي…
التئم البرلمان باعضاءه بالقاعة لمناقشة
اخر خطاباته…
تحدث عن انجازاته،تطرق لمشروعات
التنمية بالانحاء…
قبلها بيوم حضر عدد من الكباتن بمنزلي…
تحدثوا عن أهمية الجلسة طالبين مني
عدم نقد الوالي بهذه الجلسة…
ان كان لا بد فبلا تأليم ولا تأزيم…
لو رفضت لن امنح فرصة الكلام…
قالوا اذا فعلت الوالي سيقدمك نائبا
منتخبا للبرلمان الاتحادي عن كوستي…
هاتفني الوالي طالبا ان أبر بوعدي…
جاء ورهطه وضيوفه،وعزف النشيد…
قدم سفره معبرا عن أداءه متباهيا…
تباري النواب بالرقص بالبكيني اطراءا…
بعد ساعة طلبت السماح لي بالكلام…
وكز الوالي الرئيس ليمنحني الفرصة…
بدأت المداخلة،كانت ضد هواه انتقدته
نقدا حملته الصحافة والاسافير…
نقدا قاسيا في حضرة قيادات المركز…
نظرت لجهة يميني رأيت محمد عوض وجه موبايله بالكاميرا تجاهي…
سجل كل كلمة او حركة اوسكنة فعلتها
التقيته بعدها،قال جزاك الله خيرا…
كان يؤمن بالكلمة،الحرية والصدع بالحق
ومقارعة الباطل ومكانة الرجال…
قال لم افوت فرض بحياتي الا يومذاك…
انه مثال،للورع،العدل ومخافة الله…
مثال اخر من اشراقات جهاز الامن…
موقع افريكا انتلجنس الاستخباراتي قال
مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي…
قفزة قفزة هائلة للامام لاجل فتح نافذة
الي جهاز الامن السوداني…
بحصوله لوصول خاص لارشيف جهاز
الامن بعدد من ملفات تحقيقات الارهاب…
فشلت العديد من الاجهزة الاستخباراتية
الغربية من الوصول اليه…
الموقع متخصص بالمجال هذا فقد أقر
وأعترف بمهنية جهازنا…
بانه قلعة حصينة صعبة المراس موصدة
سياجه السرية عنوانه الصمت قاعدته
الوطن اولا واخيرا…
من سلبيات ثورة ديسمبر واخطاءها…
صوبت اسلحة لااخلاقية تجاهه ببغض..
ليتم دكه نزولا علي نزعات تافهة جدا…
تضامنا مع ناشطين تملكتهم غبينتهم…
كرة الثلج تتدحرج،تكبر،تزيد والخطة
تمضي لغاياتها…
عام ٢٠١٩ احيل للتقاعد ستون ضابط
و(٢٤)ضابط برتبة عميد ثم…
ثم (٢١) برتبة عقيد و(١٢٨) ضابط اخر…
والدعم السريع يضع يده علي مقار هيئة العمليات بذات ترسيم الخطة…
المقصود تجريد الدولة من قوتها الضاربة
الذريعة واهية ومؤسفة ومخجلة…
من يسمون بقيادات الثورة قالوا منسوبو
الجهاز فلول…
هتفوا بلاوعي انهم اعداء للوطن…
لنقطع شأفتهم،لنفت عضدهم،لنجردهم
من قدرات ذات شأو بعيد…
مضوا بتفريقهم اشتات بانتقام مقيت…
انتظمت اشاعة الكره ضدهم بمكر مريب..
زاد الكيد،مرحلة حبك ابعادهم تأسست..
هيئة العمليات القوة الضاربة حلوها بغباء
عومل منسوبيها بفعل مقيت وهناك من
يضحك بالظلام…
الدعم السريع وقادته همهم تقليم اظافر
هذا العملاق…
بالاستيلاء علي هذه الثروة والتركة ذات
الرصيد الضخم والثر…
حرموهم من صرف مستحقاتهم كما قالت
اللائحة والقانون…
لكأنهم لا قيمة لهم،مورست ضدهم أشنع
ضغوط تنوء عن حملها الجبال…
دفعوهم لرفع السلاح،، حرموهم حقهم…
حدث ماحدث انها الفضيحة ولن تنمحي…
صرح النائب العام تاج السر الحبر قائلا…
فعلهم هذا يوجب الاعدام والمؤبد…
منحاهم هذا يؤخذ علي محمل الجد…
بتربص واستباق الحكم،الايماء والايعاز..
يالتفاهة من يتشدق بالحرية وبالسلام
والعدالة ويكذب…
الحقيقة بهذا الزمن عاهرة متععفة
برائحة القطعان والدهماء…
عودا علي بدء محمد عوض ملاك
يمشي علي الأرض…
للاسف لم يك الناس ميالين لمعرفة
الوجه الاخر للجهاز…
فرسخ اعداءه وجه مشوه لا يعبر عنه…
ودعت مدينة الدويم درنكي بالدموع
شيبا وشبابا عندما تم نقله…
كرموه بحب عميق،يذكرونه كلما بدت مواقفه الكريمة…
في الليلة الظلماء حقا يفتقد البدر…
جمعهم فأوعي لم يفرق بين اشتات
اطيافهم عاملهم بمهنية…
بصبر،صارت كلمته طاغية بقناعة…
لم يك جبارا شقيا انما حانيا يتلمس
وجع البلد،،يسهر جراء تطبيبه…

زر الذهاب إلى الأعلى