مقالات الرأي

اضرب واهرب ..عبدالمنعم شجرابي يكتب  كسير تلج

 


*** سافر وفد من مصر للمشاركة في مؤتمر بالسودان وقبله جاء سياسيون ( مخمخمين ) من السودان لإقامة مؤتمرهم بالقاهرة .. لا ولن أسأل لماذا السفر وتكاليف السفر ودعوني أقول
( الصورة مقلوبة )
*** كتبت أنه لا يشبه الصحافة وأخلاقها ورجالها والذين هاجموني ( ولعنوا أبو خاشي ) هم الذين يهاجمون الآن ( أخوهم ) إبراهيم بقال الذي أعلن نفسه والياً للخرطوم دون الاعتذار لي
( وأنا ما عاوز منهم اعتذار )
*** إداري من الوادي نيالا قال لي أنه خلال عام كامل عرف مكان ثلاثة فقط من لاعبي فريقه وحال الوادي هو حال معظم فرق الممتاز للذين يتصورون سهولة عودة الدوري واللاعبون بين جندي ومستنفر ونازح ولاجئ وجريح وشهيد
*** قلبي على جناي وقلب جناي على حجر مقولة ممثلة في ( خواجات ) يريدون لوطننا ( الحياة ) ونحن على فنائه عاملون
*** لا جديد في برنامج الحرب المنسية اليومي بقناة الجزيرة عن السودان .. لا جديد والغلاط مستمر والحوار هو الحوار وكل ما في البرنامج أن
( اسمه صاح )
*** كنا نغني ( الناس في بلدي يصنعون الحب ) فبماذا يا ترى نغني الآن ؟؟
*** الزول ده كلمناه وما سمع الكلام
الزول ده نصحناه ورمى النصيحة
الزول ده الحيرنا زمان محتار هسع يعمل شنو
*** في مناطق الحروب يخاف الإنسان ( ضنك المعيشة ) لا يخاف الموت فالرصاصة التي ستقلته لن يسمع صوتها
*** لو كان لي رجاء وطلب لترجيتك وطلبت منك أخي وصديقي الفريق عماد بدوي سفير السودان بمصر إلغاء أو تخفيض ( رسوم المعاملات ) فالقاصدون للسفارة ( على عجل الحديد ) و( محتوتين حت )
ارحموهم يرحمكم الله
*** بلادنا ليست في حوجة ( لكلاب تنبح ) بلادي في حوجة ( لكلاب شرطية ) بعد موتها جوعاً أو قتلاً بيد ( الكلاب الآدمية )
وهذا مني للاعتماد
*** المناخ السياسي السوداني بارد جداً ( ومتجمد ) طوال أيام السنة خلق جبال من التلج فأصبح ( كسارين التلج ) أكثر من ( الضبان ) شغالين في بعضهم ( تكسير )
وفعلاً ( عالم ما بتخجل ما بتستحي )
عبدالمنعم شجرابي ..

زر الذهاب إلى الأعلى