أعمدة الرأي

قلم ودانة بكري خضر ابورنات يكتب  فاشر السلطان ..تدحر الجرزان

 

 

ومضي حينا من الدهر لم يكن شيئا مذكورا

من يراهن علي نصر المتمردين فاليكتب علي اهل السودان جميعهم الموت فهم الان شيبهم وشبابهم مقاتلون في صفوف القوات المسلحة وانضموا تحت لواء المقاومة الشعبية تحت امرت وقيادة القوات المسلحة السودانية الباسلة وجنودها الأوفياء لله والوطن والشعب وضباطها الاحرار في الراي والقرار

لقد درست قواتنا المسلحة الباسلة الخونة الماجورين درسا جديدا في معني القتال والثابت يوم الزحف ..كانت معركة اليوم معركة تاريخية سجلت فيها القوات المسلحة والقوات المساندة لها تاريخا جديد في صحائف وسجلات تواريخ النضال والاستبسال والدفاع عن الارض والعرض والشعب …

لقد حاولوا المرتزقة الماجورين تدنيث ارض السلاطين والقران ولكن قواتنا كانت لهم بالمرصاد ودحرتهم ودمرتهم شر تدمير …

لقد قدموا ابطالنا في قواتنا المسلحة والقوات المساندة لها اليوم في فاشر ابو زكريا درسا اخر في الثبات وفي القتال والمواجهة تكبدت فيه مليشا الجنجويد المرتزقة الارهابيه خسائر في العدة والعتاد والارواح ..واستلام ماتبقي منهم غنائم حية واسري والبقية ولون الادبار من ارض المعركة وبطش الفارس المغوار….. 

لن تكون باذن الله فاشر السلطان لقمة صايغة يتناولها الاوباش ليسدو بها رمقهم من جوع السلطة وحب الدني ولكن ان عادوا عدنا والنصر باذن الله حليفنا…..

 

الرحمة والمغفرة والخلود لما مضي من جنودنا وشهداءنا* *الابرار ..والشفاء العاجل للجرحى الاحرار

 

زر الذهاب إلى الأعلى