مقالات الرأي

وھج الكلم د حسن التجاني يكتب  الزرقاء تتقدم….!!

 

 

.العمل الناجح حتما تجد من ورائھ رجل متفرد ومتميز وزول شاطر خاصة في العمل الاعلامي …صاحب افلام (ارض السمر) لو كان السودان يفھم قيمة ھذا العمل لفھم من ھو وراءھ 

انا اقول لكم …كان وراءھ سيف الدين حسن مدير عام قناة الزرقاء الحالية وھذا سر تقدمھا في اقل من ستة اشھر فقط من عمرھا الطويل باذن اللھ.

. عمل المبدع سيف بنظرية اقلاع طائرة (الھيلوكبتر) التي تقلع من اضيق مساحة وتجوب الاجواء نقلا للفرح والانباء والاخبار دون ان يعلم احد ماھي مساحات الاقلاع التي منحت لھا لتحقق ھذا الانتشار الواسع في زمن وجيز.

. ھكذا يكون النجاح المربوط بنظريات الانطلاق وتحقيق الغايات في زمن ضيق يستحق منا ان نرفع لھ القبعات احتراما وتقديرا لھ وطاقم عملھ الفني ھناك.

. استطاعت الزرقاء ان تتحدث بلسان سوداني فصيح بليغ لتقص القصة كل القصة وفق مفاھيم التحدي والرؤية العلمية في مفاھيم العمل الاعلامي فكانت الناطق لدولة السودان باعتراف كامل من حكومة السودان في مستشارية اعلام رئاسة الجمھورية الذي لعب ھو الاخر دورا مميزا في ان تكون للسودان عدة قنوات ليس الزرقاء فحسب بل اخريات تساند حالة السودان اليوم وھذا من حقھم وفق القانون الخاص بانطلاق عدة قنوات اعلامية مثيلا لكل دول العالم التي لھا ذلك .

* لكن لحسن الحظ ان التوفيق لازم اصحاب القرار في اختيار قائد القناة المميز الذي لھ من المقدرة ان يحلق بھا في سماوات الفضائيات ليحقق أهدافا متميزة في عالم الاتصال والتواصل العالمي معرفا بالسودان الوطن العظيم لكل العالم اننا يمكن ان نصنع الابداع والتميز مھما كانت الظروف واننا لن نركن ونستسلم امام تحديات كل الظروف التي حلت بالسودان واننا قادرون لتخطي المحن والاحن بجدارة فكانت الزرقاء التي تعبر عن كل ذلك بجودة عالية وتميز.

* بدأت الزرقاءمسيرتھا بقوة…بعدة برامج سياسية واخري منوعة منھا اتجاھات الحدث والمشھد اليوم وبرنامج بالتوازي وتغطية كل كل الجوانب الإخبارية المتعلقة بالسودان والمحيط الافريقي والعربي معا…

* بل ذھبت لابعد من ذلك قدمت برنامج بيبان وشھادات موثقةوافاق بعيدة وتحت الرماد الشھير …واھتمت بالملف الاقتصادي فكان برنامج جرد حساب..وكان لدعم الدولة ومساندتھا ان احدث لھا استقرارا كبيرا فنجحت في البرنامج الإعلامي الكبير وابراز سيادة الدولة ودعم المشروع الوطني الرامي الي وحدة ارضھ وقواتھ المسلحة وتحرير البلاد من براثن المرتزقة والعملاء.

* و حدث فيھا تطورا غير مسبوق في نشراتھا الاخبارية السياسية والاقتصادية …وعديد من البرامج قد لاتسع مساحات الوھج لذكرھا

ولكن حققت رقعة واسعة من المشاھدين حيث بلغ عددھم اكثر من المليون مشاھد ومتابع علي وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

* الزرقاء اليوم يمكن ان نقول بحسن ادارتھا وطاقمھا وصلت لتحقيق اسمي الاھداف الاستراتيجية في مفاھيم الوطنية والمسئوليةوقوة الارادة وقھر الصعوبات بتقديم رسالة اعلاميةبناءة تساھم في في ارساء اسس سودانية قوية وحديثة متماسكة لمواجھة الخطر والتحديات المحدقة بدولة السودان العظيم.

* ھذا العمل بلغ غايتھ بفضل رجال عاھدوا اللھ لحفظ الوطن نشھد لھم بالكفاءة وحسن الأداء…من الذين يجلسون خلف (الديسكات) موجھين اصابع (الكي بوردات) لاسعاد الشعب السوداني كلھ بانھم قادمون ولو بعد حين.

* (عفارم) عليك يا صاحب (ارض السمر) التي ازھلت العالم وعرفت بالسودان خير تعريف (عفارم) الاستاذ المھندس سيف الدين حسن..مدير عام القناة.

* لكن الذي استغرب لھ كيف لكل ھذا العمل الاعلامي الكبير ان ينطلق من دولة اخري غير ارض السودان وللقنوات الاخري الاجنبية مكاتب وادارات بالسودان يمنحوھا لھم باسرع من (رمشة عين) وتظل الزرقاء صاحبة الارض بلا مكتب متابعة لھا ھنا في السودان لبث كل نشاطات الحكومة السودانية وبرامجھا والربط بينھا ومكاتبھا في الخارج بدول أخري غير السودان التي تمنعھا من البث المباشر لبرامجھا او تجد تعقيدات في ذلك بالانطلاقة الكاملة …

استغرب جدا ان (يحك) مسئول سوداني رأسھ حين يقدم لھ طلب كھذا من الزرقاء ليفكر حتي في التصديق …يجب ان يصدق للزرقاء بمكاتب بكل ولايات السودان الامنة الان حتي ولاية الخرطوم لمزيد من رقعة الانتشار بمراسلين لھا فيھا.

* صدقوا للزرقاء ولغيرھا وما اوفر واوسع اراضي الوطن لمقابلة مثل ھذھ الطلبات التي تشرف السودان كل السودان …وباكر تتذكروني. 

سطر فوق العادة :

الزرقاء تحتاج لطاقم قليل ونشيط ومتميز من محررين 

اصحاب كفاءات وفنيين اصحاب انامل حساسة مبدعة مسكونة بالجمال الفني ومذيعين اكفأ ومقدمو برامج من غير طاقمها (المكلف) يأتوا برعاية لصالح القناة و لبرامجھم لكن يشترط فيھم الابداع والكفاءة ومراسلين بدرجات عالية من الفھم في كل تخصص ….وبعدھا (لوموني)

ان لم نصل العالمية والتميز والريادة….شكرا قائد سفينة القناة المھندس سيف الدين حسن نحن كاھل السودان نحتاجك لمزيد من الابداع والوطنية… واللھ جد.

     (ان قدر لنا نعود)

زر الذهاب إلى الأعلى