مقالات الرأي

في الحقيقة ياسر زين العابدين المحامي يكتب  الفريق مفضل الذي اعرف


جمعتني الصدفة به بزمان والي جنوب
دار فور الاسبق ادم الفكي…
باحتفالية الدورة المدرسية التي نجح
فيها الفكي ايما نجاح…
تجاورت معه في سكن واحد انيق جهزه
الوالي انذاك كسكن دائم للضيوف…
انا الوحيد وبمعيتي الصحفي رضا باعو
سمح لنا بالسكن مع الدستوريين…
ربما لعلاقتي الخاصة مع الوالي الفكي…
كنت التقيه بسفرة الطعام التي اعددنها
الميارم وامهر الطباخين…
فطعام نيالا ذو مذاق خاص لا ينسي…
شاهدته مع الولاة اثناء الوجبات بصورة
يومية طيلة ايام الدورة…
نتبادل التحايا برغم عدم المعرفة….
نننقل بحافلة واحدة مع بقية الولاة…
ملح الحافلة مولانا احمد هرون بلذة
قفشاته وهزاره وضحكه…
يوقف الحافلة امام (ست شاي) ليطلب
كوب شاي ويدفع بسخاء…
يطلق النكتة تلو الاخري فيقهقه الولاة…
يضحك هرون بصوت جهور من قلبه…
يعلق في هذا وذاك ويتحدث بطلاقة
لسان ذرب…
يجلس والي جنوب كردفان وقتها
بهدوء وبرزانة وبصمت…
عندما يضحك الاخرين يضحك بنصف
ضحكة او ترتسم ابتسامة علي شفتيه…
لايتحدث ولايعلق ولايسأل كثيرا،تراه
ينظر بتفاصيل الطريق…
بالوقت ذاته مستمع جيد عندما يعلق
تفهم انه يحيط بما يدور…
اسمع تعليقات انداده او رصفاءه من
الولاة بشأنه بتيك الايام…
مثار اعجابهم،واحترامهم،،قدره كبير…
اثار فضولي،بعد انفضاض الدورة سألت
ادم الفكي عن الفريق ابراهيم مفضل…
قال خلفني واليا علي جنوب كردفان…
من يكلف بملفها يتم اختياره بمعايير دقيقة…
لتفاصيلها بالغة التعقيد وامواجها التي
لا تهدأ ولخصوصيتها…
فمن يملك القوة والدربة والفهم والذكاء
يمكنه ان يسلس قيادها…
قال انه مجد صارم في عمله دقيق…
يرفض الظلم لايمكن اختراقه بسهولة…
يعرف كيف يتعامل مع المتناقضات…
ومتدين دلف الدين الي قلبه باكرا….
أثر في اقواله وتصرفاته وافعاله…
تقييم من رجل دولة من الطراز الاول…
لرجل دولة بذات الوصف بلا غرو…
من يوعز لنا قانون الجهاز جاء للترويع…
ولاجل ارهاب المواطن والبطش به…
وعودة القبضة البوليسية…
نقول لا فالامر جد مختلف السياق…
قال:مفضل انما لحماية الامن القومي…
شائعة تفصيله لضرب الساسة كذب…
واستخدامه سيتم بعسف وبشطط أمر
لا يمت للواقع بصلة…
انما ضد من يجاهرون بعداوة الدولة…
والذي يقوض ويخترق الامن القومي…
من يفعل هذا لا يلومن الا نفسه…
سيكون بين مطرقته وسندانه لا فكاك…
للاسف هناك من يروج الي انه فزاعة…
بغرض ضرب المواطن بيد من حديد…
التصريح واضح الدلالة لايقبل التأويل…
الرجل بخلفيته المذكورة انفا وهدوءه…
بعقله الراجح وعدالته وقدرته بالتفريز…
سيطبق النصوص تبعا للوقائع المحضة…
وفقا لرؤية تحليلية تعتمد انطباق النص..
والتزاما بسيادة حكم النص علي الفعل…
تواضعا للتحري والتقصي واسناد الواقعة
وباعتماد مبدأ سيادة حكم القانون…
فلا انتزاع لاقرار من احد باكراه..
فلاتعتقدوا ولا تخافوا من شائعاتهم…
المواطن والامن مركبهم ومصيرهم
مشترك بدفع المخاطر…
النص شرع للحماية من هؤلاءالمرتزقة
الاوباش بائعو الوطن…
الفريق مفضل رأيته،وسمعته،وقيمته
بتيك الهنيهة..
قادر علي اعادة صياغة مفهوم هذا
الجهاز بخط جديد…
يتقارب مع المواطن ليصبحا كاللحمة
والسدي لا انفصام لها…
(مدرك) الجهاز يمر بفترة تاريخية معقدة
وصعبة تحتاج للحكمة…
فقد مر الجهاز بعد الثورة بظرف سيئ…
من تخوين واساءات وتشريد ومعاملة
لا تشبه تضحياته…
المعركة القادمة اشد من سابقاتها…
وان المخاطر تحيط بالبلاد من كافة
الاتجاهات بلا رحمة…
جاءت به الاقدار لقيادة دفة الجهاز
بظروف تاريخية معقدة…
يلزمه وضع بصماته فخبراته التراكمية
تجعلنا نطمئن اليه…

زر الذهاب إلى الأعلى