أعمدة الرأي

العنوان الدكتور عبدالرحيم حاج الامين(ودبري)، يواصل ، ،،، طبيعة الدنيا ذي الموج تشيل وتودي ،، ماتهتموا للايام(٤)

 

الآمال والأمنيات والتفاؤل والإيمان القاطع بحتمية ان حدوث الأشياء مسطر وانك لاتستطيع تغييره أو الحد منه فلايكون سبباً في تدميرنفسك لذلك ان المشاعر الإيجابية تلعب دوراً مهماً في تخفيف القلق الناشي من الظروف اللتي تحيط بك في أوقات الحروب والأزمات ويظل التركيز على الجوانب الإيجابية في الحياة وهذا مما يقلل من تأثير الأفكار السلبية بالسيطرة علي التوتر والقلق.

 

 فالأمنيات الطيبة تعزز العلاقات الاجتماعية الإيجابية. والسلام الداخلي ويعزز من مشاعر الامتنان والسعادة، وهذه المشاعر الإيجابية تحارب القلق والتوتر بشكل فعال.

 هي أدوات قوية لتحسين الصحة النفسية تبني نهج إيجابي في حياتنا اليومية والتركيز على الخير والأمل، نستطيع أن نعيش حياة أكثر هدوءاً وسعادة.

القلق هو شعور طبيعي يمر به الإنسان في المواقف المحفوفة بالتحديات . إلا أن القلق يمكن أن يصبح مشكلة إذا كان مفرطاً يتميز بالقلق المزمن والمبالغ فيه حول عدد من القضايا، وليس موقفاً معيناً

القلق يمكن أن يؤثر سلباً على الحياة اليومية للفرد…

فقراءة القرآن وممارسة الرياضة بانتظام، النوم الجيد، وتجنب الكافيين والكحول، وسماع الموسيقى، عوامل تساعد للتخيف عن القلق وانصح المتابعين بكتاب دع القلق وأبدا الحياة (كارنيجي) وهو متوفر في المواقع الإلكترونية.

 

ومضة امل…

 

 “في قلب كل شتاء ربيع نابض… ووراء كل ليل فجر باسم.”

فريدريك نيتشه

د. عبدالرحيم حاج الأمين

القاهرة 26/5/2024

زر الذهاب إلى الأعلى