مقالات الرأي

كلام في المليان  برير الياس يكتب  حسم الخلايا النائمه والمتعاونين الطريق نحو كسب المعركه !!!

 

 

– ان اكثر ماتعاني منه بلادنا هو انتشار الخونة والعملاء وسط المجتمع، ودوائر الدولة الرسميه فهم الخطر الحقيقي والمهدد الرئيسي لامننا القومي يبعيون انفسهم بدراهم وثمن رخيص طمعا واملا في ارضاء اسيادهم بالخارج، الذين يستغلون هوان وضعف هولاء العملاء لتنفيذ اجنداتهم المدمرة ولا يضعون ادني حساب أو اهتمام لخطورة مايقومون به .

– باعتراف السنتهم انهم لاينكرون ذلك فشهادة المدعو عمر قمر الدين وقتها بالكونقرس الأمريكي موثقه انه قدم تقريرا خاصا وسريا لمجلس الامن لفرض عقوبات اقتصادية وسياسية علي السودان بسبب اختلافهم مع الحكومة السابقه ، فالامثله كثيرة اخرهم العميل حمدوك الذي أدخل البعثه السياسية للامم المتحدة والان يهدد بالبند السابع اذا لم تستجيب الحكومة لرغباتهم ارضاء لاسياده هو وزمرته الفاسده الذين صدرت في حقهم مذكرات اعتقال من النائب العام واعلانهم مجرمي حرب مع نظرائهم المليشيا المتمرده فهم اول من تحالف مع الدعم السريع كجناح سياسي لهم إذ يمثلون الان حاضنته السياسيه بلا خجل او استحياء ، متنعمين بخيراتهم يتنقلون من دولة الي دولة بحرية تامه وصرف مفتوح مصدق لهم من كفيلهم الرئيسي بن زائد راعي المليشيا الأول .

 

– فاذا أرادت قيادتنا ان تنتصر عليهم اصدار مزيد من القوانين الصارمة بحقهم وتضييق الخناق عليهم حتي يستسلموا او تتم محاكمتهم بصورة صارمه والبداية يجب أن تكون بعملاء الداخل او جنجويد الداخل زي ماقال السيد مساعد القائد العام سعادة الفريق ياسر العطا له منا الف تحيه الفارس المغوار

( الدوله دي فيها جنجويد كتار لازم يتنظفوا ) معطلين البلد ماتمشي للأمام النيابه ، بنك السودان، الجيش… الخ ، من جانبنا نقول له اضرب بيد من حديد العلاج بالكي هو استئصال الجذور من اصلها 

لا تلتفتو للوراء وعويل وصراخ العملاء دعهم في بكائهم يتالمون حتي يتذكروا هذه الانتهاكات، اما المتواجدين بالخارج يجب ملاحقتهم بالإنتربول وإرسال لهجة شديدة الانذار للدول التي

تستضيفهم٠ وتدعمهم واولها دول الجوار لناخذ ونقتدي بما قامت به دولة النيجر طردها للفرنسيين واستلام السلطة بواسطة مجلس عسكري فرض هيبته العسكرية وأعاد للدولة هيبتها بالرغم من كثرة البكاء والتهديدات الا انهم لم يلتفتو لذلك .

وعلي قول العامية عندنا كل ضب دخل جحره 

 

– الجزيرة ما أضر بها الا ابنائها المتعاونين مع المليشيا وكذلك الخرطوم والنيل الأبيض وكثير من المدن التي دخلت اليها مليشيا الجنجويد تمت عن طريق ابناء المناطق فيهم المرشد والمخبر والمقاتل في صفوفهم الدافع للاسف الشديد رخيص هو المال ان تبيع وطنك واهلك بثمن بخس بئس هؤلاء القوم الاشرار الا لعنة الله عليكم فدماء الابرياء من اهلكم ستلاحقكم الي يوم البعث وسوف تنتصر ارادة قواتنا وسوف ينال كل مجرم وغازي جزائه ان الله يمهل ولايهمل فنعم المولي ونعم النصير .

 

حسبنا الله ونعم الوكيل

زر الذهاب إلى الأعلى