أعمدة الرأي

زاوية خضراء،،  داؤد ابوكلام داؤد يكتب … بورتسودان عروس البحر

 

هذا الاخدود الأفريقي العظيم هذا البحر الأحمر سر الأسرار هكذا وجد منذ ملايين السنيين وفي جوفه اللؤلؤ والمرجان وكل غالي وثمين ونفيس من غاز وبترول وكل أنواع السمك حتي الجمبري وكل أنواع الحياة البحرية وللبحر الاحمر اهميه استراتيجيه عظيمه وحتي جبال البحر الأحمر بها كل انواع المعادن خاصة الذهب ولا مش كده يا فرنسا يا (شركة أرياب) .؟؟؟ وعبره تمر التجارة العالمية (قناة السويس وباب المندب ). وفي شرقه السعودية حيث مكة أطهر بقاء الأرض حيث البيت العتيق وهجرة الحبشة حيث العدالة والحكم الرشيد وفي غربه السودان أهم الدول الافريقية علي ساحل البحر الأحمر وهناك البعد العسكري والامني وصراع الدول العظمي لخطب ود السودان والد عروس البحر الأحمر.؟؟؟ عموما هناك المختصين في شتي الجوانب فيما يتعلق بالبحر الأحمر الأمنية وغيرها. أما أنا فزول خواطر ساكت أتكلم هكذا حسب ما يجول بخاطري . وأول مرة زرته فيها البحر الأحمر كنت عابراُ بالطائرة الي السعودية وأنا صغير في الثانوي. رأيته عبر النافذه كأنه الودق المتجمد ونحن نازلين مطار جده..؟؟ ولكن تاني مره شفته عينك عينك يا تاجر في العام ٢٠١٣ أيام مهرجانات محمد طاهر إيلا الثقافية. ودخلت فيه واخزت منه جرعة ماء ما استطعت ان أبلعها وتففتها.. تف.. تف.. تف..ملح ذي الملح. يا لها من أيام وليالي ستبقي أبد الدهر ما دمت حيا.؟؟ تجولت خلالها في مدينة بورتسودان وجلسنا علي الساحل حيث سقالة السمك. وزرنا منتج عروس السياحي وهناك تناولنا سمك الجمبري كن اكلته تقول (بري.. بري ..بري). فريد في شكله وفي طعمه. وكمان زرنا منطقة محمد قول ومحلية جبيت المعادن في الطريق الي حلاليب وكان الكرم والجود من الطباخين الرجال (حلل كبيرة مسلوق فيها السمك بمختلف الانواع وشربنا شوربة السمك).وزرنا سواكن (الله انا من سواكن ) وهناك رأينا مكنة (كثير الثلج ) وكيف يحفظ سمك الصادر داخل الثلاجات. وراينا الآثار القديمة لتلك المدينة وما يدور حولها من اساطير وحكايات. وزرنا سكنات الجميلة بلد الثقافة والسياسة بلد إيلا وعبود والخضر و جبل مريم. وزرنا منتجع أركويت السياحي وقبر عثمان دقنة. ومررنا بمهبط ومطار ترحيل اليهود الفلاشا زمن الرئيس نميري. وزرنا جبيت الثانية حيث معهد اعداد ضباط قوات الشعب المسلحة وأهداني محمد طاهر إيلا (سديري اسود اللون ما زلت محتفظ به). ونعلم أن مدينة بورتسودان شهدت توقيع المصالحة الشهيرة بين الصادق المهدي والرئيس نميري أظنها في العام ١٩٧٦. واليوم صارت العاصمة الإدارية بديلاً للخرطوم جراء الحرب الجارية اليوم وانتقل إليها مجلس السيادة والرئيس البرهان.؟؟؟ وصارت قبلة لحجاج السياسة والمغادرين خارج السودان. وكذلك اتخذها بعض العاطلين ملجأ. ؟؟؟ وهناك الوفود وتلو الوفود شي رزيقات وشي مسيرية وشي شنو ما تعرف وهناك الباحثين عن الأدوار السياسية والتجارية المفقوده. ؟؟؟ حتي احتارت منهم غربان وكدايس وطيور النورس والاسماك في اعماق البحر الأحمر. ؟؟ وبورتسودان سخنة فيهم سخانه ذي السخانه ولكن بلا جدوي رغم العرق والحساسية وحمو النيل وغلاء المنازل والمعيشة لسع بعض الناس قاعدة (تتتلايق ذي ملاح الويكة اللايوق). وعلي بعد مسافات في الساحل الشرقي ترقد مدينة جدة (الجدادة) يا جدة ويا امنا حواء كلنا أولادك يا ام الناس من كل الأجناس. ؟؟؟ ومن هناك زار بالأمس نائب وزير الخارجية السعودي السيد/وليد بن عبدالكريم الخريجي السودان والتقي البرهان وقال خلاص تعال جدة وتتغدي معانا كبسة جدادة وطبعا اسمه الخريجي داير يخارج ناس كده من (الزنقه زنقه). وقبله يوم ستة وسبعة من شهر يوليو ٢٠٢٤ كان مؤتمر الحوار السوداني بالقاهرة ورأينا كيف كانت المخرجات كأنها خرمجات ؟؟ واليوم هبط مطار بورتسودان اليسد/أبي احمد رئيس وزراء إثيوبيا وعامل فيها فردة البرهان وسلاااام بالإحضان وكمان زرع عدد من اشجار البستان ومش قعد قدااام جمب السائق البرهان وقال كده ودور (سواقه ذي السواقه). وسمعنا قالوا سلفاكير جاي كمان (وبوتن) الروسي برضوا احتمال جاي وكلهم ينشد السلام للسودان من ساحل البحر الأحمر ببورتسودان وما وراء الكلام كلاااام يا أبوكلام؟؟ ننتظر ونري ماذا يا تري من كل الذي جري.؟؟!

المك/ داؤد ابوكلام داؤد. مدير مركز عيون التلال الاعلامي ٩ يوليو ٢٠٢٤

زر الذهاب إلى الأعلى