مقالات الرأي

العميد شرطة م/ لطف الله احمد عفيفي يكتب ،،، الحق ابلج 53،،، دراويش المهدي(سيوف العشر) ،

     بسم الله الرحمن الرحيم

  الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ ﴾ [التوبة: 67].

   الحق أبلج ٥٣

مقدمه،

إذا ما رأيتَ فتى ماجدّاً

فكُن بابنه سيِّئ الاعتقاد

فلستَ ترى من نجِيبٍ نجيباً

ولا تلد النارُ غيرَ الرماد.

تتوالي الإنبطاحات السياسية، وتتفاقم أطر الغدر والخيانة والمحاولات المخذية لبيع الوطن بسوق النخاسة،

 فمنذ أن إنبطح العميل الخائن حمدوك علي كرسي رئاسة القحاطة واستفحل إشعال فتيل الغدر والخيانة وتشتيت مدخلات السياسة الخاصة بالسودان، هاهو يكمل تعنته وسوء الفكر والإدراك لطبيعة الشعب السوداني وقيمه العليا، حين نادي بالعلمانية، أي محاربة الدين مدعوما بحثالته من قحاطة (تقدم) سعيا وراء العودة الحكم الذي تسرب من بين يديه بإرادته الحرة عندما لم يجد سواها بديلا وقد كسرت مجدايف مركبه المحملة بالماسونية والابراهيمية والعلمانية .وهاهو الآن، وحثالته القذرة يمارسون الإحتيال علي تاريخ الامة الشعب والحزب ، ويقومون بتعيين صديق الصادق المهدي أمينا عاما لتقدم !!!!! كيف تأتي لهم هذا الإجراء القبيح !! وكيف تقبل صديق الصادق هذا المنصب !!! وهو الحفيد للأمام المهدي، الرجل الذي حارب المستعمر بسيف العشر سعيا صادقا وحثيثا لإقامة دولة الإسلام بالسودان .

  أيها الحثالة المتردية سياسيا وتاريخيا وأخلاقيا ودينيا كيف ون اين لكم ألتنادي بهذا الافك العظيم الذي قصد منه محاولة تغيير تاريخ السودان وشعبه الأبي، وحذف الثورة المهدية من صفحاته البيضاء !!!!

  لانجد من الحديث والرد القاطع غير أنكم عار علي تأريخ السودان، وموروثاته و شعبه الأغر. 

لا بارك الله في مأربكم الحقير وأنزل عليكم من غضبه الحميم وتصلية الجحيم، وهو أقل ماتستحقون، و قد علمتم مسبقا بأن الشعب السوداني قد القي بكم في مزبلة التاريخ لمحاولاتكم الخبيثة لمحو تاريخه العظيم، ولن يتراجع عن قراره مهما طال الزمن أو قصر، و مهما تماديتم في غيكم وخزعبلاتكم وغدركم لتزييف تاريخة العظيم و من شر الأمور محدثاتها.

   ولنا عودة 

 

 

٢/يونيو/٢٠٢٤م

زر الذهاب إلى الأعلى