الأخبار

عقار : زعلانيين من” تقدم” شديد.. ويمكن أن يتوبوا ويستحموا سبع مرات أحدهما بالرمل”. 

 

بورتسودان :محمد مصطفى 

قال نائب رئيس مجلس السيادة الإنتقالي ، ورئيس تنسيقية القوى الوطنية، الفريق مالك عقار إير، ان ديدن السودانيين عدم الاتفاق وأن البلاد في مفترق طرق مالم تتوافق القوى السياسية والمجتمعية وترك الخلافات جانباً، وأن على السودانيين ان يحافظوا على البلاد وترك الخلافات والصراعات جانباً، واضاف أننا كسوداننين سنكون في دول أخرى وسنبحث عن وطناً آخر لنا في حال تحول البلد الي إثنيات ، وأن البلاد تتعرض لمؤامرات كلنا يعلمها ، واردف بالقول أننا مختلفين مع قوى الحرية والتغيير وزعلانين منهم شدييد” يمكن أن يتوبوا ويستحموا سبع مرات أحدهما بالرمل” وأننا نسعي التوافق مع الجميع بعد الرجوع إلى الطريق الصحيح ، وزاد بالقول ان جنا بتاعنا أصبح “نجركوك”صعفير يحتاج للنظافة والاهتمام . 

فيما كشف أنه اخبر حميدتي مسبقاً بأن الحرب ليست أمر جيداً وأنه ليس من مصلحته خوض حرب مع الجيش السوداني ، وأنه كان يريد أن يصبح هو وقواته كأخ للقوات المسلحة السودانية، مشيراً إلى ان الحرب ستقيف في كلا الحالتين بالطاولة أو الحسم . 

 

وقال عقار في ختام المؤتمر التأسيسي لتنسيقية القوى الوطنية المنعقد ببورتسودان بفندق الربوة، اليوم الأحد، وذلك بحضور عدد من القيادات السياسية و الإدارات الأهلية من أعضاء التنسيقية، أننا

 نسعى للتوافق بين السودانيين، وأن هذة الخطوة تحتاج الى الصبر،منوهاً الى أنهم اقتربوا من تحقيقها، 

وتابع بالقول نشكر كل من ساهم في إنشاء التنسيقية وسعيدين جداً بكل المخرجات التي حصلنا علينا، واعطينا فرصة للآخرين في المشاركة ولم نفرض رؤيتنا عليهم في التنسيقية، وزاد بالقول جذور هذة التنسيقية لها تاريخ طويل وقوي وليست ضعيفة مثل قوى الحرية والتغيير التي لها ولد واحد هو”تقدم” .

 

وباهي عقار بافضال السودانيين ونهضة العديد من الدول وانهم قاموا ببناء دول مثل الخليج وبعض الدول الأفريقية، معاتباً أبناء السودان بأنهم نسوا بناء وطنهم .

فيما أختتمت تنسيقية القوى الوطنية مؤتمرها التأسيسي واصدرت بيانها الختامي ، برئاسة نائب رئيس مجلس السيادة الفريق مالك عقار مؤتمرها التأسيسي للتنسيقبة بحضور قيادات الأحزاب المؤسسة للتنسيقية واصدرت بياناتها الختامي .

 

 

 وقطع الأمين العام للتنسيقىة محمد سيد أحمد الجكومي بعدم إستطاعة اي اي قوة سياسية او عسكرية الإنتصار على القوات المسلحة السودانية، مؤكداً أن اجتماعات التنسيقية خرجت بجملة توصيات مهمة نستطيع من خلالها قيادة البلاد الى الأمام في الفترة القادمة .

وشدد الجكومي بأن الثورة كانت نتاج تراكم العديد من الثورات السابقة, مضيفا بأن الجميع في سعي وإتفاق الى إقامة مؤتمر دستوري يحدد ملامح مستقبل البلاد .

ولفت الجكومي الي أن الحرب أوقدها من صنعوا الإتفاق الإطاري وان الشعب السوداني منتصر في كافة الجبهات لا محالة .

 

وشاركت قيادات القوى السياسية المؤسسة للتنسيقية في كافة اللجان التى ناقشت على مدى يومين في بلورة رؤية وطنية وتوافق على الحوار السوداني الشامل وانتحت رؤية لإدارة الدولة وتشغيلها في وأثناء الحرب وبعد فضلا مستقبل إدارة الدولة والعملية السياسية في سودان ما يعد الحرب .

وأعلنت تنسيقية القوى الوطنية في ختام مؤتمرها التأسيسي، اليوم، خارطة الطريق، وشهدت حضوراً كبيراً من قيادات التنظيمات المكونة للتنسيقية حيث ثم عرض جدول أعمال المؤتمر التأسيسي من الأمين العام للتنسيقية محمد سيد احمد الكومي. 

وفي ذات السياق قال عضو الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية على خليفة عسكور الحرب تسببت في انهيار البيت السوداني تبقى فيها عمود واحد واقف حتى الآن هو المؤسسة العسكرية ودعا لدى مخاطبته المؤتمر التأسيسي لتنسيقية القوى الوطنية بمدينة بورتسودان اليوم لضرورة  إعادة ترميم البيت واعتبر ان خلافهم مع تقدم يكمن في دعوتهم في الكتلة الديمقراطية لتأسيس الدولة بينما تدعو  تقدم الى إصلاح الدولة واقر بان الحرب خلفت جراحات كبيرة للشعب السوداني وتابع قائلاًاي طريقة تؤدي للسلام مرحب بها وتابع (يا نجد طريقة نستوعب الجلوس مع بعضنا البعض او فراق بأحسان).

زر الذهاب إلى الأعلى