مقالات الرأي

وھج الكلم د حسن التجاني يكتب  ياسر العطا زولي تب..!!

 

 لم التق السيد الفريق ركن ياسر العطا في حياتي وليست بيني وبينھ اي سابق معرفة ولكنھ صديقي واخي وقائدي الي ان أغادر ھذھ البسيطة.
كتبت عن السيد العطا مرة وقلت لھ عفيت منك انت تمثلني ولم يخب لي الرجل تقديرا لما كتبت فھو رجل قائد بمعني الكلمة وسوداني اصيل في دمھ جينات سودانية وطنية عالية الجودة.
كل الذي يريد ان يقولھ الشعب السوداني في مأساته قالھ نيابة عنھ السيد ياسر منذ لحظة اندلاع الحرب ومازال يكررھ بجديد كل مرة ويثلج صدور كل الشعب المغلوب علي امرھ .
الفريق ياسر قائد واضح ومدرك تماما لما يقول وكل الذي قالھ في دولة الشر كان حقيقة مسنودة بالمستندات والوقائع لما تقوم بھ من دعم للجنجويد المرتزقة ومليشيا الدعم الصريع
وكان الفريق ياسر يعلم تماما انھ لم يعد ھناك سرا يمكن ان يتم اخفاءھ بل كل شئ اصبح مكشوف ومعروف والشعب السوداني
يعلمھ تماما وينتظر أن يسمعھ وقد قالھ الفريق عطا وسمعھ الشعب وھدأ
بعد ان كان يغلي غليانا ومازال… والذي قامت بھ الجالية السودانية في بريطانيا ضد سفارة الامارات ھناك كان اقوي دليل جعلتهم يتواروا خجلا من سوء صنيع حكوماتهم البائسة .
* استراتيجية مساعد الرئيس الفريق ركن ياسر العطا وخروجه كقائد متحدثا للشعب السوداني وأمام قواته استراتيجية محكمة وقوية تؤكد علي كاريزما العطا العسكرية القيادية التي عبر فيھا نيابة عن قيادته العليا خير تعبير حين اوضح خطط دول الشر نحو ھدم وتدمير السودان.
* القائد ياسر زول شجاع يعلم جيدا ان معركة الكرامة لن تنتھي الا اذا تكشفت للسودانين حقيقة الموقف وان يعلموا من ھو عدوھم من صليحهم وقد فعل ذلك بتصريحاتھ النارية التي اراحت الشعب كله وجعلتھ ھادئا وأشعلت لھيب شباب القوات المسلحة الذين زاد حماسھم واطمئنانھم انھم يعملون وراء قيادات عسكرية صرفة وان ما يقومون بھ محل تقدير واحترام وليس لعب عيال وعصابات متفلتة.
* اشعلت تصريحات الفريق ركن ياسر حماس القوات اكثر بعد ان قال… لا (ھدنة) ولا ارتخاء ولا استھبال الا بعد تخرجوا من منازل المواطنين ومؤسساتھم التي استغليتم طيبة وسماحة اھلھا وظننتم اننا في القوات المسلحة اننا لن نسترد لھم ما اخذتموھ من شعبنا دون وجھ حق و(بي وقاحة وقلة ادب).. عشان كده نبلكم بس….(الأخيرة من عندي انا)….وھذا التصريح الياسري جعل قوات الشعب المسلحة تدخل إذاعة ام درمان صوت دولة السودان السيادي عنوة وقوة وبسالة ورسالة لتؤكد للجنجويد وأتباعهم اننا نقدر متي أردنا وأطلقت أيادينا.
* شكرا سيد البرھان شكرا كباشي …شكرا ياسر العطا….شكرا قيادات الجيش وافراد وجنود القوات المسلحة صعبتوا علينا مھمة تكريمكم بالنصر….والله جد .
* سطر فوق العادة :
* لا يمكن ان نشك لحظة في قومية وشجاعة وبسالة ووطنية قواتنا المسلحة… ياخ ديل بلوا الجماعة بل…..وبھدوء شديد.
( ان قدر لنا نعود)

زر الذهاب إلى الأعلى