أعمدة الرأي

الدكتور عبدالرحيم حاج الامين(ودبري)، يواصل ، ،،، طبيعة الدنيا ذي الموج تشيل وتودي ،، ماتهتموا للايام 8

 

ظهور خطاب الكراهية بصورة لافتة وإنقسام المجتمع من الظواهر السالبة تهزم السلام الاجتماعي. 

الكراهية ظاهرة إجتماعية معقدة تؤثر على النسيج الاجتماعي،أشهرها العنصرية، التعصب الديني، وحدة الرأي كأنما يملك صاحبه الحقيقة المطلقة….! 

  خطاب الكراهية وهو تعبير تحريضي ضد فرد أو مجموعة لراي أو معتقد واثنية، ويتجلي في التصريحات العامة، 

  و الكتابات، المنشورات عبر الإنترنت الإعلام. يعزز التمييز و العنف ويؤدي الي تهميش

  الفرد أو المجتمعات المستهدفة، ويقوض التماسك الاجتماعي.

 يتطلب التصدي لخطاب الكراهية جهوداً قانونية وتعليمية، لتعزيز قيم التسامح والاحترام بين الأفراد والمجتمعات.

  وتقدير التنوع مهم……( وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾

  تطبيق القوانين التي تجرم خطاب الكراهية والعنف اللفظي بصرامة لضمان حماية الأفراد والمجتمع، اهم اسباب ظهور خطاب الكراهية 

التعليم السلبي، والفقر والعطالة يغذيان التعصب والانقسام.

 عدم المعرفة بالآخرين وثقافاتهم يؤدي إلى سوء الفهم والتعصب.

  نشر الأفكار السلبية تعزز من مشاعر العداء والكراهية.

 سبل المعالجة متاحة بالتعليم والتوعية واعلاء قيم التسامح والتفاهم المتبادل، نشر ثقافة حقوق الإنسان في المناهج الدراسية.

الإعلام الإيجابي وقبول الآخر. الرقابة على المحتويات التي تحرض على الكراهية والعنف.

تقليل الفجوات الاقتصادية ببرامج تنموية تعزز من العدالة الاجتماعية، العدالة الوظيفية

 إنشاء منصات للحوار بين المجموعات إطلاق المصالحات والاعتراف 

 بالمظالم والتعويض عنها، وضع قوانين صارمة تجرم 

 الأفعال والخطابات التي تحرض عليها. 

تعتبر تجربة جنوب أفريقيابعد انتهاء نظام الفصل العنصري، من التجارب السامية على تعزيز المصالحة الوطنية من خلال لجنة الحقيقة والمصالحة.

رواندا بعد الإبادة الجماعية، نجحت رواندا في تعزيز الوحدة الوطنية من خلال برامج مصالحة مجتمعية وتنموية..

أعتقد يمكن الإستفادة من هذه التجارب لهزيمة هذا المشروع البغيص بالإضافة لإصلاح التشريعات ونشر ثقافة قبول الآخر وقيم التسامح والتصافي وهو عملية مشتركة مابين المجتمع والمؤسسات الرسمية….

ومضة امل….

 “يجب علينا أن نقبل خيبة الأمل المحدودة، ولكن لا نفقد الأمل اللامحدود.”. مارتن لوثر كينغ الابن

د. عبدالرحيم حاج الأمين

زر الذهاب إلى الأعلى