القضايا والحوادث

الطالبه ماريا ابشع جريمه ارتكبتها المليشيا

أوقات عصيبة عاشتها اسرة الشهيدة ماريا محمد خاطر بمدينة أمدرمان محلية امبدة منذ ان حاصر مليشات الجنجويد مدينة امدرمان منطقة سوق ليبيا وقندرهار ما جوراها من الأحياء حيث كانت حركة السكان مقيدة برقابة مشددة من أفراد المليشات.

بصورة عامة تعتبر النساء هدف مباشر لانتهاكات الجنجويد حيث قامت الميلشيات منذ اندلاع الحرب في السودان باختطاف عدد كبير من النساء والأطفال

لم يتم العثور عليهم حتي الآن. من يعثر عليه مصادفه تكون حالته الصحية سيئة جدا بسبب تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي والتجويع وكثير من الممارسات المريعة .

 

لم تكن ماريا خاطر محاربة في معركة ولم تنتم إلى أي طرف سياسي، وإنما كانت ضحية مثل آلاف النساء اللاتي يدفعن ثمنا باهظا في حرب ليس لهن فيها ناقة ولا جمل. تتنوع قصص الضحايا الأبرياء، خصوصا النساء والأطفال، ويجمعهم ثمن واحد يدفعونه: أرواح تزهق وأطراف تبتر بيوت تنتهك وتشريد ولجوء

 

اعتقال ، اختفاء تعذيب

 

خرجت طالبة الأحفاد ماريا محمد خاطر من منزلهم بغرض البحث عن شبكة لتواصل مع اسرتها بالخارج لترتيب وضع لخروجهم خارج المنطقة بعد تعثر الخدمات من انقطاع كهرباء وما ونفاذ الوقود وغيرها من الخدمات الأساسية اليومية كمعظم أهل المنطقة هناك مخدم استار لنك يتبع للمليشات بالمنطقة هو المصدر الوحيد لدخول شبكة الإنترنت وعند عودتها للمنزل تبعها عدد من أفراد الملشية وبدا الأمر حول السؤال عن امتلاك الشابة شريحة اتصال تخفيها للتواصل مع الشرطة والجيش وقامت قوة منهم بتفتيش المنزل وسط ترهيب وتخويف الأسرة بالسلاح وانتهي الأمر اعتقال ماريا بمقر المليشات بذات المنطقة لمدة خمس ساعات وبعدها تدخل عدد من أبناء الحارة تم إطلاق سراحها عادت الى اسرتها.

لكن بعد ذلك ايام داهمت المليشات منزل الشهيدة ماريا بحجة انها تخفي شريحة وكانت المداهمة هذه المرة بقوة أكبر من ثم قامت المجموعة بضربها أمام والدتها واسرتها كما تم نهب كل مقتنيات العائلة من اثاث المنزل الذي تعيش فيه الأسرة منذ سنوات طويلة وبعد الاستيلاء على كل مقتنيات المنزل قامت الميلشيات اقتيادها عنوة لمكان غير معلوم.

 

الاختفاء القسري

قامت افراد المليشات إخفاء الشهيدة ماريا محمد خاطر بمكان غير معلوم لمدة عشرة ايام مما جعل الأسرة في حالة من القلق والخوف والترويع وظل الجيران والأسرة في حال بحث عنها دون جدوى لم يفلح التواصل مع افراد ارتكاز المنطقة في معرفة مكان الشابة ماريا خاطر وظلت

مخفية تماما تحت ظروف لا يعلمها احد

وفي اليوم العاشر عندما تم تدمير منطق قندهار وسوق ليبيا وهروب عدد كبير من افراد الدعم السريع بعد نهاية المعركة وخلال طوفان بعض الشباب من ابناء المنطقة وجدت الشابة ماريا خاطر ملقاه على واحد من ارتكازات الدعم السريع بمنطقة امبدة وهي في حالة صحية خطيرة جدا لا تستطيع الحديث او الحركة

 

بعد حملها للمنزل وفحصها من احد الجيران ( يعمل بمجال التمريض) اكد أن حالتها الصحية متدهورة يجب حملها الى المشفي وخلال الفحوصات تبين انها تعرضت لضرب مبرح بكافة جسمها مما ادي لفقدانها كمية كبيرة من الدماء وهناك انتهاكات جسيمة لها وكانت خاطر قد فقدت القدرة على الكلام بسبب الصدمة لم تستطيع التصريح او الإدلاء باي تفاصيل وتعاني حالة من الذهول والخوف كما تبين انها لم تتناول الطعام والماء طول هذه الفترة ما عرضها لضرر كامل بالكلية استدعي حوجة عاجلة لنقل الدم إلا ان الاوضاع الصحية المتدهورة بكافة مستشفيات المنطقة لم تمكنهم من توفير الرعاية الصحية والكمية اللازمة من الدم رغم كل المحاولات من فرق الأطباء والعاملين الا انها فارقت الحياة لتترك خلفها اوجاع وحزن شديد بين افراد اسرتها بالداخل والخارج اماً ما عانت منه من أهوال أثناء الاعتقال لا يحدث عنه الا جسدها المنهك وعيونها الشاردة خوفها صمتها وقد عجزت عن وصف ما حدث من معاناة انتهت بموتها.

قالت سامية خاطر شقيقة الشهيدة ماريا

ان ماريا كانت حلقة الوصل بيننا والوالدة والأسرة وهي بريئة لم ترتكب جريمة حتي تعذب هذا العذاب وتتحدث سامية في وجع عن وضع الأسرة بعد تعرضهم للترهيب والنهب والضرب قالت انه والدتها ظلت تعاني معاناة كبيرة منذ اختفاء ماريا واعتقدت ان عودتها اليهم قد تخفف وجع تلك الايام الا انها فارق الحياة وتركت خلفها وجع وحزن وجرح كبير بحجم جرح الوطن.

 

#لا_للحرب

زر الذهاب إلى الأعلى