مقالات الرأي

خارج الصورة.. عبد العظيم صالح يكتب ( الشرطة ستكشف كل شئ).

 

إهتمام الشرطة بالإعلام قديم..وهي سابقة لكثير من مؤسسات الدولة في هذا المضمار.ولها في ذلك إدارات وآليات ومهارات بشرية ومتميزة وفي هذا تعظيم لرسالة الاعلام ودوره المختصر في نقل(الحقائق) وبس..

أمس في منبرها الاعلامي بدار الشرطة ببورتسودان أرسلت الشرطة الرسالة الواضحة بأنها موجودة واستعادت دورها (المفقود)بسرعة و سابقة للكثير من أجهزة الدولة التي (بعثرتها)الحرب في كل (وادي)….

 قالت انها وفرت الخدمات الصحية في مستشفياتها المنتشرة في الولايات..وموجودة في مناطق التعدين. والأسواق.. وأكملت دورات متقدمة في حرب المدن وهي حرب افرز ت ظواهر جديدة كوجود السلاح في يد الناس و الأجسام الغريبة وتنامي ظواهر النهب والسلب

الشرطة قالت إنها اعدت خطة متكاملة وبميزانيات لمواجهة التحدي الأمني والذي يتطلب.توعية المواطن بواجباته في التعاون ورفع الحس الأمني 

وقالت إنها موجودة وفي الخطوط الامامية وضبطت الحالة الأمنية والجنائية في الولايات الآمنة واستردت كثير من منهوبات المواطنين من خلال وجودها في الارتكازات وهي الآن محفوظة في مستودعات خاصة ودعت المواطنين لتدوين بلاغاتهم لاكمال الدائرة التي تسعي لتفعيلها خصوصا بعد استرداد كل الانظمة الإلكترونية المتعلقه بخدمات المواطنين…

الشرطه قالت إنها مستمرة في العناية بمنسوبييها وتقديم الخدمات لمن هم في الخدمة وأرباب المعاشات وتمتد الخدمة الاجتماعية لأسر الشهداء والجرحي والمفقودين. 

وقالت إن خدماتها الهجرية تشهد تقدما ملحوظا في الداخل وفي السفارات بالخارج..

الشرطة قالت لا شأن لها بالسياسة..ولا تستطيع أن تكون ذراع سياسي لأي حزب لأنها تعمل وفق القانون وهو مرتبط بحلقات الدائرة العدلية الاخري النيابة والقضاء..

الشرطة قالت إنها (ستدهشكم) بعد انتهاء الحرب..ستكشف كل من سرق ونهب وحطم فهي موجودة وتراقب وتسجل وترصد كل ما يدور في مناطق الحرب….يعني باختصار(يا الحرامية ليكم يوم .)…

الشرطة قالت إن الرقم غير صحيح حول الفارين من الشرطة وعددهم لا يتجاوز ال (١٠٠).وقالت.الشرطة عادت بقوة وزيارات مديرها العام في الولايات وتفقده للقوات خير دليل والمثال انها قدمت شهيدة ضابطة شرطة برتبة رفيعة وهنالك عقيد شرطة طبيب يقود قوة في المعركة..

الشرطة قالت بأنها تولي اهتماما بقضايا الجربمة العابرة والاختفاء القسري والانتهاكات وسرقة السيارات والممتلكات ولكنها حثت المواطنين بالاسراع بفتح البلاغات وهي الخطوة الاولي وغيرها لا يمكن فعل شيئا…

هذا بعض ما سمعته في المنبر الاعلامي ..وشكرالمن قدم لي الدعوة للحضور..وهو منبر مهم وموفق ومتحدثوه تحدثوا بلباقة ..

اللواء ابراهيم مصطفي مدير الاعلام والتوجيه والخدمات تحدث بوضوح ( رجل الدولة وود البلد) فابان مثل قوله الانتهاكات وصلت كل شئ ويا سودانيين دافعوا عن بلدكم )…

والناطق الرسمي العميد فتح الرحمن قال (كل شئ ) وكان مرتبا ولبقا وهادئا وقدم تقريرا مدعما بالأرقام فأوصل رسالته بسهولة ويسر…(وهذا هو المطلوب إثباته)…..

زر الذهاب إلى الأعلى