الأخبار

مسجد البدوي:  المدير التنفيذي يكشف عن تدابير جديدة لتثبيت أركان الأمن بالنهود

 

 

 

النهود : كباشي موسى

 

 

في مخاطبته للمصلين بمسجد البدوي بحي حمد النيل عقب صلاة الجمعة، كشف المدير التنفيذي لمحلية النهود الاستاذ موسى علي إبراهيم عن خطة أمنية مُحكمة تهدف إلى تثبيت أركان الأمن الداخلي وفرض هيبة الدولة بمدينة النهود ومن ثم تنطلق للقرى وإداريات المحلية وتنفتح وتتوسع حتي تخوم المحليات المجاورة،واعلن موسى علي إبراهيم تحمله التام للسؤولية أمام الله والمجتمع والتاريخ،كما حث الناس على ضرورة المشاركة في مسألة حفظ الأمن وذلك باحترام قوانين اللجنة الأمنية وتنفيذ تعليمات القوة الأمنية وعدم اعتراض سبيلها أو استفذاذ أفرادها ،ومعاونتهم على إنفاذ مهامهم بقبول ورضا بعيداً عن إستخدام القوة ،مؤكداً في الوقت ذاته إن القوة الأمنية خرجت في سبيل استتباب الأمن والأمان وراحة المواطن الذي تاذى من تفشي الظواهر السالبة كالسلب والنهب والسرقة والتهديد والترويع نتيجةً لإطلاق الاعيرة النارية في المناسبات والأسواق والأماكن العامة،واكد إن جميع هذه المظاهر اختفت في الأسابيع الأخيرة بعد ان اتخذت اللجنة الأمنية قراراتها الصارمة بعد التشاور مع الإدارة الأهلية وأعيان المدينة وقادة المجتمع بالمحلية،وحث موسى علي إبراهيم المواطنين للمساهمة في العملية الأمنية وذلك بدعم القوات المرابطة على الأمن بإنشاء صندوق دعم الأمن والاستقرار حتى لا يتقهقر الأمن بسبب نقص المال وترجع المدينة إلى وضعية الفوضى السابقة ،وذكر الحضور بقرار اللجنة الأمنية القاضي بمنع حمل وتجارة السلاح والذخائر والكحول المستوردة والخمور المحلية ،علاوةً على منع الكدمول والمواتر ذات الإطاريين لأنهما أصبحا من أدوات الجريمة،وباسم اللجنة الأمنية قدم موسى علي إبراهيم الشكر والتقدير لمواطن مدينة النهود الذي انصاع لقرارات اللجنة الأمنية في الفترات الماضية.

 

 

في الاثناء أقر المدير التنفيذي لمحلية النهود بوجود مشكلات في المياه والكهرباء،وعزا ذلك لانقطاع الوقود عن المحلية نسبةً للظروف الأمنية الموجودة على الطريق القومي،وكشف عن جهود رسمية وشعبية من أجل فك أزمة المياه عن طريق الطاقة الشمسية،ورهن عودة كهرباء المدينة بزوال التعقيدات الأمنية الموجودة في الطريق القومي،فيما كشف المدير التنفيذي لمحلية النهود عن مبادرة أخرى من مكتب التعليم بالنهود لفتح المدارس بالمحلية لساعات محدودة في اليوم ،ومن المتوقع ان ترى النور في القريب العاجل حسبما قال ،وأشار الى ضرورة تعديل وتحسين سلوك المواطن للأفضل في مسألة إصحاح البيئة ،وناشد المصلين بعدم رمي الأوساخ جوار الأماكن العامة وفي قارعة الطُرق الرئيسة بمدينة النهود،وبشر بأن مشروع نظافة وتجميل مدينة النهود سوف ينطلق عقب تثبيت أركان الأمن الداخلي بالمحلية،و اوضح إن سبب تأخره يرجع إلى حوجة المشروع للأليات الحديثة المتطورة والشباب المتدرب للتنسيق مع المواطن في كيفية إصحاح البيئة بوضع النفايات في الأماكن المحددة لها والتبصير بالأخطاء الهندسية داخل المدينة التي تضاعف من تفاقم مشكلات البيئة،واكد بأن حكومة المحلية سوف تسعى جاهدة لردم البرك والخيران ومعالجة إشكالات الحفر قبل حلول فصل الخريف القادم.

زر الذهاب إلى الأعلى