مقالات الرأي

وھج الكلم د حسن التجاني يكتب  الاذاعة ليست نهاية المطاف…!!

 

* بذات حماس الاذاعة الذي حققت فيھ القوات المسلحة نصرا كبيرا وعظيما …يجب ألا يتوقف ولا يھدأ بل يزداد اكثر لحسم امر (تفاھات)ھذھ العصابات المتفلتة عصابات النھب والسلب.
* *الان الدعم السريع يشھد نھاياتھ يجب ألا تنتظروا بھ اكثر حتي لا يصدق انھ يقاتل قوات محترفة لوحدھ وانھ موجود في ميادينھا… الدعم السريع اقل قيمة وقامة وشأنا كما تكون عليھ القوات المسلحة.*
* يجب ان تسرع القوات المسلحة الخطي في الحسم فانتصارھا في ميدان وحوش الاذاعة وما جاورها ليس نهاية مطاف معركة الكرامة التي تشھد لھا كل جھات الاختصاص انھا معركة فريدة متميزة تقوم بها قوات الشعب المسلحة وقوات الاستنفار والقوات الخاصة والامن والمخابرات بحرفية عالية واستراتيجية رفيعة المستوي تقدمھا درسا لكل العالم اننا نحن من نعرف كيف نعيد ھيبة وطننا وسيادته ….حرام ان نتوقف بعد النصر العظيم بالإذاعة لتظھر لنا ذات القوات في سلاح الاشارة والمدرعات تارة مھاجمة وھنا وهناك محبطة لكل الروح المعنوية لدي شعب السودان.
يجب ان نواصل العزم ولا نقف عند حد انتصارنا علي الاذاعة بل يجب ان نتحرك مضاعفين عددية القوات والسرعة وان نوقف التصوير والاحتفالات المبكرة التي لا معني لھا و لا طعم ولا رائحة
وكيف كانت نتيجة الفرح ھذا في مدني كيف حزنا بعد بسويعات و(سفينا التراب)…ارجو ألا تتكرر ذات الماسي لا قدر الله.
* يجب أن تحسم قواتنا الامر كفاية (تفاھات) من الدعم السريع وكفاية استھبال وقلة ادب وحياء ماذا ننتظر والان قواتنا في احسن الأوضاع الحمد لله وشعبنا يقف بجانبها بقوة وعزيمة واحيانا يتقدمھا الصفوف حرصا وعلما منھ ان المعركة انتهت….وماھي ألا لحظات ويتحقق النصر .
* لماذا الفرح في غير مواعيدھ وزمنھ والحرب لم تنتھ بعد وھي في نھاياتھا وننتظر ننتظر ماذا؟
* * يجب ان نتحرك علي كل المحاور شعبا وجيشا لاحداث انتصارات في كل ھذھ المحاور مرة واحدة وبعدها يحق لنا الاحتفال والفرح كل الزمن وكل الأعوام
* ما مرتاح للزيارات المكثفة للمواطنين لمناطق الانتصار خاصة في الاذاعة والعملية لم تكتمل بعد …تذكرني بزيارة مريض الإنعاش
* سريعا ينتكس اذا كثرت عليھ الزيارات فرحة بشفائھ .
* ھذا الفرح والبقاء علي دار الاذاعة فرحة يعطل عملية المعركة وسرعة حسمھا…وهو عبارة عن خدمة بصورة غير مباشرة لقوات العدو للتجمع من جديد وشن خدمات متكررة مزعجة لكن لو واصلنا حسمنا لھا اولا باول لن نترك لھا زمنا لاي اعادة ترتيب لقواتھا وتجھيزھا وربما تجد من يسندھا من الخونة في الداخل بأسلحة وزخائر وما اكثر الخونة اعداء الوطن.
* * الان المعركة انتهت و الذي يجري الان الا تفاھات وتفلتات وشفشفاتية ومجرمين ومجرمات يسهل حسمھم بالعكاكيز فقط .
* اي ھدوء يعني لھذھ المليشيا ھدنة وقد رفضت القوات المسلحة الھدنة اذا لماذا الهدوء… نعلم أن القوات شغالة لكن ليست بذات خدمة وسرعة عملية الاذاعة والتلفزيون.
* سطر فوق العادة :
* اي تباطؤ بعد الانتصار العظيم في الاستيلاء علي مباني الاذاعة والتلفزيون يعتبر ھدنة تمكن المليشا من تكذيبھم انتصارات قواتنا العظيمة بھجماتھم الانتحارية…الجيش كرب واللھ كرب لكن الحاصل شنو ما عارف…؟؟؟؟!!!
( ان قدر لنا نعود)

 

زر الذهاب إلى الأعلى