مقالات الرأي

حدث وحديث رجاء نمر تكتب  حالة تسلل!!

 

وانا اراجع الايميل وجدت هذه الرسالة الغريبة من أجنبي واضح أنه يحتج على ملف الأجانب الذي كنت أتحدث عنه بأستمرار بصحيفة التيار …كانت رسالة قصيرة قال فيها (السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته الاستاذه رجاء نمر لي سؤال عند حضرتك ليه انتي حاده جدا من الأجانب المتواجدين داخل السودان وأيضا أريد أن أتحدث مع حضرتك على أدق التفاصيل داخل السجون علما بأني أنا أحد المساجين الأجانب داخل السج)

والله شر البلية ما يضحك تخيلوا اجنبي ومخالف ويحتج على تطبيق القانون !!!

 

أعتقد أن الحرب وضحت للمواطن السوداني أهمية القوانين وتطبيقها خاصة التى تتعلق بالامن القومي..وكذلك عرف السودانيين أن العفوية والشخصية المتقبلة للآخر لا تستوي مع من يستهدفون أمننا القومي وقد عرف كل السودانيين أن الدول لا تجامل فى تطبيق القانون وأن مواطنيها لا يقدمون لك اي مساعدة إذا كانت اوراقك الهجرية غير مكتملة ..أو أن الفيزا تحتاج لتجديد وإذا كنت مخالفا فلن تجد مأوي يعنى بالواضح ( تاكل نارك براك )

 

 

الوجود الاجنبى تحكمة علاقات دولية قائمة على قانون الهجرة والسودان يحادد عدد من الدول واذا لم تتم مراقبتها بشكل جيد سيحدث التسلل و لدينا مع بعض الدول قبائل مشتركة وتسبب هذه اختلال فى الهوية ويفترض ان يستوفى الاجنبى كل الشروط الهجرية وهنالك دائرة الاجانب مختصة اما الذين يدخلون بطرق غير شرعية يتسببون فى وقوع عدد من المشاكل

فى العام 2018 ﺿﺒﻄﺖ ﺷﺮﻃﺔ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺃﺟﻨﺒﻲ ﺇﺭﻳﺘﺮﻱ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻳﻨﺸﻂ ﻓﻲ ﺗﺰﻭﻳﺮ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﺇﻟﻰ ﻛﻞ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺑﺤﻲ ﺟﺒره ﻭﻋﺜﺮﺕ ﺑﺤﻮﺯﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﻭﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ هذا الاجنبى دخل البلاد عام 2002 فتحول من سائق ركشه الى (رجل اعمال) متخصص فى المعاملات الهجريه فكم واحد اخترق حصوننا الامنيه

الحوار الذى اجريتة مع مدير الادارة العامة للجوازات والهجرة قبل عامين هو حوار قضايا الساعة وضح خلالة حجم العمل والمسؤولية وحجم القضايا المهددة للأمن واولها تسلل رعايا دول الجوار عبر الحدود بكميات وهجرة مستمرة لا تنقطع تحتاج من الدولة الى قوانين صارمة تخيلوا معي ان ادارة الجوازات تبعد اسبوعيا فوق ال(40) متسلل على نفقة دولة السودان لان القانون واضح لا مجال لتوفيق اوضاع المتسللين والحل الوحيد هو الابعاد وبقائهم هو خطر واضح على الامن يبدوا ان الادارة العامة للجوازات والهجرة بدأت تُعيد بريق عملها الاستراتيجي الذى بدأة قادة سابقين كانت بصماتهم واصحة فى تأسيس العمل الحالى لحفظ سيادة الدولة السودانية 

ووفق مختصين ان الوجود الاجنبي جلب للبلاد مصائب كثيرة وذلك لانعدام الرقابة وعدم تطبيق القانون الصارم الذى يمنع استباحة الاجانب للوائح والقوانين واختراقهم لها علنا عدد كبير من الاجانب المتواجدين بطريقه غير شرعيه بالبلاد لم يستجيبوا للنداءات التى اطلقتها الاداره العامه للجوازات والهجره الخاصه بحصر الاجانب العام الماضى هذه الحملات التى انطلقت فى  يناير 2018 احدثت حراكا مميزا وقتها  فى ملف الاقامات غير الشرعيه للاجانب بالبلاد اعتقد ادارة الجوازات تحتاج الدعم والسند فى المرحلة القادمة 

حديث أخير

تطبيق القانون واجب على كل مواطن وأجنبى ولنبدأ بالماده(31) جوازات

زر الذهاب إلى الأعلى