الصحة والمرأة

مدير الرعاية الصحية الاساسية تؤكد الرعاية  خط الدفاع الأول و طب وقائي

 

الخرطوم : عادل /ميسون /براءة

     أكدت الأستاذة فاطمة محمد عبدالحليم مدير الرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة والتنمية الإجتماعية بأن الرعاية الصحية تعتبر خط الدفاع الأول وهي بمثابة الطب الوقائي وهدفها الإستراتيجي الوصول للتغطية الشاملة بخدمات الرعاية الصحية الأساسية بصورة متكاملة وذات جودة عالية ومحاور الرعاية الأساسية تركتز على وضع خطط بأهداف محددة وأنشطة معينة والمحاور هي صحة البيئة، مكافحة الأمراض، صحة الأم والطفل، تعزيز الصحة، مؤسسات صحة الأسرة، الصحة النفسية، المنظمات والإدارة المهمة هي صحة البيئة وأضافت قائلة بأن لدينا محاور عديدة وهي ترتكز على وضع خطط سنوية وأنشطة محددة وفق أهداف عامة نعمل عليها والمحور المهم هو مكافحة نواقل الأمراض (ivm) وهذا المحور يدخل في إدارة صحة البيئة وهذه هي الإدارة الوحيدة إذا تم تفعيل كل أقسامها بصورة واضحة نستطيع أن نخرج من جو الوبائيات وحل كثير من الأمراض المنتشرة في الولاية، أما مرض الكوليرا يعتبر من الأمراض المؤكد وجودها وهناك حالة إشتباه موجودة في أغلب المحليات سنجة/ سنار/ شرق سنار /الدندر /، بدأ هذا المرض في القضارف، كسلا، الجزيرة، في شهر 7 ولكن دخول سنار بعد شهر 23/11، كثفنا كل الأنشطة لصحة البيئة وكل التدخلات كانت قوية، بالنسبة لحملات الرش الضبابي والرزازي، والرش بالطور المائي. من جانب الصحة قمنا بعمل مكثف بدعم من حكومة الولاية والسيد وزير المالية بوجود دعم مقدم في شهر 8 /9 لكن بفضل التدخل القوي للولاية وكل المحاور لصحة الناس مستمرة أما الآن مستمرة ومتواصلة في الجانب الصحة البيئية وفي 9 – 10لسنة 2023 م دخلت علينا إعانة صندوق للمرضي الكويتي وهو مشروع للتصدي للأوبئة فيه 4 محليات الدندر، السوكي و سنار سنجة، له دور إيجابي كيبر في الحد من إنتشار الأمراض خاصة حمي الضنك، ولا يوجود حالة لحمي الضنك في الولاية. والأنشطة الآن مستمرة، بعد أحداث مدني جاء صندوق إعانة المرضي الكويتي بنفس الأنشطة الرش تحت مسمى (ivm) ، والآن كل المحاور شغالين مشروع كبير وقوي بجانب الصحة البيئية والإصحاح البيئي والتجارب لمكافحة نقل الأمراض، هنالك أربعة محليات سنجة، سنار الدندر، السوكي شغالة في نفس الشي، وثلاثة محليات بدعم من وزارة المالية بإشراف من د/ابراهيم العوض، تعمل لها اسبوع، كما لدينا تدشين في محلية ابوحجار لهذا المشروع والحمدلله تسير علي حسب الاطار الصحيح، ومدتها شهر، وفي نهاية المشروع سوف يكون في مسح حشري قبلي وبعدي بكل انواعه ليحدد كثافة الباعوض الموجود في الولاية،

وفي الختام الشكر كل الشكر 

لحكومة ولاية سنار ممثلة في والي ولاية سنار واللجان الأمنية 

للدعم اللوجستي لبرامج الرعاية الصحية الأساسية ولمفوضية العون الإنساني للتسيق الجيد لوجود المنظمات والشكر لد إبراهيم العوض لدعمه المتواصل لكل برامج وأنشطة الرعاية الصحية الأساسية ولكل كوادر الرعاية لمجهوداتهم في ظل الظروف الاستثنائية واستمرارهم في تقديم الخدمات بصورة جيدة،

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى