مقالات الرأي

الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس  خطبة الجمعة

 

*لماذا ندعو إلى العمل بالمواصفات والمقاييس ؟*

 

 

الحمدلله حمد الشاكرين واستغفره استغفار المذنبين واشهد الا اله الا الله وحده لا شريك له ولى الصالحين واشهد ان سيدنا محمد سيد الاولين والاخرين صلوات ربى وسلامه عليه…

اما بعد فيا عباد الله ليكن انضباطنا وسيلة لنجاتنا ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم..

 ورابعا ناتى لضبط الحقوق والواجبات فقد جاء فى الحديث

– عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « الْوَزْنُ وَزْنُ أَهْلِ مَكَّةَ وَالْمِكْيَالُ مِكْيَالُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ » .

– وفي الصحيحين عن أبي هريرة قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: “كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم .

– عن سويد بن قيس قال : جلبت أنا و مخرمة ( مخرفة ) العبدي بزا من هجر فجاءنا النبي صلى الله عليه و سلم فساومنا بسراويل وعندي وزان يزن بالأجر فقال النبي صلى الله عليه و سلم للوزان زن وأرجح.  

قال أبو عيسى حديث سويد حديث حسن صحيح وأهل العلم يستحبون الرجحان في الوزن.””. قال الشيخ الألباني : صحيح … 

الامر الخامس الذى عليه يقوم حساب الأنصبة والأزمنة:

قال تعالى :وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (234) البقرة

– عن أَبَي سَعِيدٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسِ أَوَاقٍ صَدَقَةٌ وَلَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسِ ذَوْدٍ صَدَقَةٌ وَلَيْسَ فِيمَا دُونَ خَمْسِ أَوْسُقٍ صَدَقَة””.

– وعن أَبَي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، أَوْ قَالَ : قَالَ أَبُو الْقَاسِمِ صلى الله عليه وسلم صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ فَإِنْ غُبِّيَ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبَانَ ثَلاَثِينَ .

*• لماذا ندعو الي العمل بالمقاييس والمواصفات؟*

1. إن الدعوة إلى الله تعالى من أشرف المهمات وأوسع طرق الخير ، قال سبحانه (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) [فصّلت : 33].

وشرَّف الله تعالى رسوله بهذه المهمة ، فقال: (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) [ يوسف : 108 ].

عليه فإن الدعوة الي الإسلام في جميع ابوابه، دعوة الى المقاييس والمواصفات لأنها داخلة في جميع الأبواب.

2- فيها علاج لجميع الأدواء: لأن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم كان يعالج القلوب والأبدان ، وكان يعالج المعتقدات والأقوال والأفعال، قال سبحانه (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِين) [الإسراء : 82] ، وقال (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ ) [ يونس : 57].

3- اقتداء بالنبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم:

قال سبحانه (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) [الأحزاب:21]. فهو قدوة الناس في أعمالهم المعيشية ، كما هو قدوتهم في الأمور الدينية، لأنه قام بهذه الأعمال ولو على نحوٍ ما، أو أقر بها. 

4- اقامة لأوامر الله ونواهيه: لأنّ العامل المسلم هو أحد المكلَّفين والمخاطبين بالتوجيهات الربانية والنبوية ، وكل أمرٍ أو نهيٍ في كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم فإنها تتناوله ، ومنها الدعوة إلى الله تعالى ، فالعامل عندما يقوم بعمله فإنه ينفِّذ التوجيهات الموجَّهة إليه كمسلم قبل أن يكون عاملاً في مهنته، فهوكما يلتزم بشرف المهنة وأخلاقياتها ، يلتزم بالتوجيهات الربانية من باب أولى.

5- إن وجود المتخصصين في المجالات المختلفة المشروعة واجب كفائي ، وثوابه عند الله تعالى عظيم إذا خلصت النية ، قال إمام الحرمين أبو المعالي الجويني :” فرض الكفاية أفضل من فرض العين لما فيه من نفي الحرج عن الغير .

وناتى ياعباد الله الى الامر السادس للاستيفاء بالمقاييس والمواصفات….مقاصد الشريعة الاسلامية وحفظ للضروريات الخمس: فالعامل قائمٌ على ثغرةٍ من ثغور الدين ، فإن الفقهاء ذكروا أن الضروريات التي فرضها الله تعالى على العباد خمس ، وعليها قام الدين ، وهي : حفظ الدين ،وحفظ النفس ، وحفظ العقل ، وحفظ المال ، وحفظ العرض .

• الخاتمة: وفي الختام الدعوة لعامة الناس للعمل في مجال الدعوة عبر المقاييس والمواصفات، لأنها دعوة الي حفظ الضروريات الخمس، وهي مسئولية الناس عامة، وللقائمين بهيئة المقاييس والمواصفات خاصة…… الا واكثروا من 

الصلاة والسلام على رسول الله

فان الله تعالى امركم بذلك فقال (ان الله وملائكته يصلون على النبى يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم …….

ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدبن

ربنا اتنا فى الدنيا حسنة وفى الاخرة حسنة وقنا عذاب النار

اللهم تقبل صلاتنا وصيامنا واجعلنا من عتقاء هذا الشهر الكريم واعنا على صيامه وقيامه وتلاوة القران الكريم فيه……

اللهم احفظ بلادنا امنة مطمئنة سخاءا رخاءا وسائر بلاد المسلمين

اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات 

عباد الله ان الله يامر بالعدل والاحسان وايتاء ذى القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى يعظكم لعلكم تذكروا

فاذكروا الله العظيم يذكركم واشكروه على جزيل نعمائه يزدكم ولذكر الله اكبر والله يعلم 

ماتصنعون.

 

🙏🏼اللهم أنصر السودان وأحفظ أهله🙏🏼

زر الذهاب إلى الأعلى