أعمدة الرأي

في الحقيقة ياسر زين العابدين المحامي يكتب   بحر ابيض الأمر جد مختلف

 

الثالثة صباحا تشتعل الميديا تحدث…

تنشر الهجوم الغادر علي بحر ابيض..

يدالخيانة،الخيابة تحرك بيادق الخراب

والوقيعة…

ايادي التربص تمضي باتجاه لئيم لتذوق

الولاية كؤوس الهزيمة…

الايادي الخفية ترغب بالتدمير والخراب

والتربص…

القابضين علي الجمر حاضرين بكل لحظة

وبالتوقع…

لا تنام عيونهم وقلوبهم تشرأب للمجالدة

والمجاهدة والشهادة…

هم خط دفاعنا الذي لايلين ولايستكين

ولا يبيع ولا يخنع…

ظنت الميليشيا انها قادرة علي العبور…

علي صنع المفاجأة والمبادأة والعبور…

تحسب دفاعاتنا اوهن من بيت العنكبوت

تعتقد سيدب الخوف في ارتكازاتنا…

وان المقاومة الشعبية لن تك حاضرة…

خاب الظن وانقلب السحر علي الساحر…

ممنوع العبور،فالامر جد مختلف..

حي علي الجهاد انه الفلاح اليوم…

رفع ابناءنا راية الحل في البل…

واجتثاث التمرد اولوية وفرض عين…

قطع شأفتهم وكل ظهير فرض عين…

اولئك الذين يشايعون التمرد…

يتسللون لواذا يتمنون السقوط والدمار..

ظاهرة ملامحهم يتمنون الشتات والحريق

والضياع…

باعوا القضية بارصفة الدياثة والخيابة…

بسقوط اخلاقي قمة الخنوع والخنوثة…

الحرب صبر واللقاء ثبات الموت في شأن

الوطن حياة…

وقد ثبت ابناءنا باللقاء فلم يتولي احد…

ضربوا بيد من حديد والفكرة لا تموت

ولن تفوت…

قادرون علي كسر معاولهم،يعرفون من 

اين تؤكل الكتف…

لن تدنس هذه الارض الطاهرة مهما بلغ

الجبروت…

لن تموت وتمر افلام سبي نساءها ثم

يغتصبن…

لن يهجر شيوخها واطفالها وحرائرها…

لن تسرق اموالها وتحتل اعيانها المدنية…

لن تطأ اقدامهم مؤسساتها الحكومية…

لن يروع أحد وسينام الكل امنين…

ما دام هناك نبض في عروق ابناءها لن

تسقط راياتها…

الموت الزؤام ينتظرهم هناك بكل شبر…

ستتكسر نصالهم وتسقط مؤامراتهم…

تدمر الياتهم مهما كان تحشيدهم وفزعهم

سيولي جمعهم الدبر كل مرة مهما بلغت

قوتهم…

عليكم بالمتعاونين من ابناء الولاية انهم

الخطر الاكبر…

من باعوا المبادئ في غياب الوازع…

الضاحكين عند الدمار،الجالسين علي

تل الخراب…

قطع شأفتهم وامدادهم اولوية قصوي…

كشف خبيئتهم وضرب مواقعهم يلزمنا…

هم اس البلاء ينافقون كل هنيهة…

أجبن قلوبا،اهون شأنا،وأسوأ اخلاقا

واضعف عقلا…

يتلونون كما الحرباء تبعا لمصالحهم…

لا نامت اعين الجبناء ومن علي شاكلتهم..

لن تنام عين الجيش والمقاومة الشعبية

ومستنفرينا،،عليه لن تراعوا…

هم يخوضون معركة الكرامة لأجل وطن

يسوده الامن،الامان،العدل والمساواة

وسيادة حكم القانون…

شعارات حقيقية يجب ان تتتزل الي

ارض الواقع…

زر الذهاب إلى الأعلى