مقالات الرأي

مسارات محفوظ عابدين يكتب  أبوعاشمة تطلق (مسيرة) نحو الفرقة الثالثة.

 

وابوعاشمة هي منظمة ثقافية تتخذ من شندي مقرا لها وهي تعنى بأمر الثقافة في مجالات متعددة وهى تجتهد بما تملك من أدوات و(اسلحة) ثقافية ان تكون( سندا) و(عضدا) للقوات المسلحة وهي حاضرة في كل المنتديات بما تملك من عضوية متعددة في التخصصات المختلفة ومواهب متنوعة أحاطت بكل أشكال الفنون ،يشكلون حضورا دائما في (حضرة) الوطن.

واليوم كانوا الأستاذ النقر مجذوب وعلاء الدين عبد الرازق من قيادات المنظمة ، في ذلك اللقاء من داخل منتدى الكرامة -عزة وطن بقاعة تلفزيون شندي الذي استضاف اللواء الركن د.مأمون عبد الرؤوف صالح مدير إدارة التوجيه بالقيادة العامة برفقة من أهل دائرته في الصحافة والاذاعة ورئيس شعبة التوجيه والاعلام الحربي بالفرقة الثالثة مشاة بشندي

كان اللقاء الذي جاء متأخرة عن مواعيده بسبب تداخلات برامج الضيف الكريم.الا انه أتى اكله في يوم( زرعه)وكان يوم(حصاده.)

 

وكانت قضية الإعلام حاضرة بين( جنبات) ألقاعة التي ضمت الإعلام( المحلي) والاعلام (الوافد) حيث نال جهدهما خلال الفترة الماضية التقدير من جهات قريبة مثل المحلية وولاية نهر النيل حيث كان كسب الإعلام في شندي هو الذي رفع من اسهم حكومة ولاية نهر النيل في الميزان( القومي) متقدمة على كل ولايات السودان.

واليوم نال( اداء) الإعلام في شندي شهادة جديدة أزدان بها هؤلاء الشباب الذين شكلوا لوحة فريدة وزاهية و(زهرة) جميلة قدمت( رحيق) تجربتها الاعلامية لتكون تاج فوق رأس الوطن.

وعندما قال احد قادة الإعلام في القوات المسلحة ان الإعلام في( شندي)كان حاضرا حين كان الإعلام القومي( تايها) والاعلام عسكري غير (منشط) ولا( مفعل) لاسباب مختلفة فإن الإعلام في شندي قد (سد)الفرقة وملأ الفراغ الذي كان يمكن ان تشغله المليشيا بمزيد من الأعلام( المضلل) واطلاق( الشائعات) وهذه( الشهادة) التي جاءت من قيادة القوات المسلحة في اعلى مستوياتها فهي شهادة يعتز بها اعلام شندي .ولم يكتف سعادة اللواء بكلمات التقريظ والإشادة وإنما طالب (بتعميم )الفكرة ونقلها الى بقية الولايات وإن إدارة الإعلام في القوات المسلحة ستساهم في هذا الأمر حتى يصبح واقعا في كل الولايات وبنفس هذا النجاح،بل زاد على ذلك سعادة اللواء مأمون ان وضع إطارا للشراكة بين اعلام شندي والقوات المسلحة لانفاذ العديد من البرامج.

وتحدث عدد من الحضور داعمين التوجه العام بتوحيد الخطاب الإعلامي والتأني في إطلاق الاخبار حتى لا تأتي بنتائج عكسية

وحاول علاء الدين من منظمة ابوعاشمة ان يضفي جوا (جميلا) و(لطيفا) رغم (حرارة) الاستقبال التي وجدها سعادة اللواء ورفقته الكرام ،من الحضور ،عندما أطلق( مسيرة ) وقال ان رئيس شعبة التوجيه بالفرقة كان معلمه باحدى المدارس.وضجت ألقاعة بالضحك وفشلت (مضادات) رئيس شعبة الإعلام في اصابة( الهدف) وفشلت (غرفة) دحض( الشائعات) التي كانت (حاضرة) بكامل عضويتها في تفنيد هذه (المعلومة).

لقد كان اللقاء ناجحا بما خرج من موجهات وخارطة طريق العمل الإعلامي في مستقبل الأيام.

ومزيدا من النجاح.

زر الذهاب إلى الأعلى