أعمدة الرأي

كل الحقيقة عابدسيداحمد يكتب … مجزرة ود النورة و الفضائح بالجملة !!

 جامعة الدول العربية تعرب عن أسفها لمجزرة ود النورة وهذا اقصى ما يمكن ان تفعل !!

أما المجتمع الدولى فانه يندد بالمجزرة تنديدا خجولا وهكذا دوره المرسوم الا يخرج عن النص فهو مبرمج على غض الطرف عن مايحدث من المليشيا الارهابية فى السودان هكذا تقول الوقائع والاحوال

وقحت التى ينعدم عندها الحياء والانسانية تؤكد علنا هنا وتلميحا هناك انها مع المجاز. 

وابنة الامام الصادق المهدى زينب التى صعدت على كتف تاريخ والدها الراحل ليراها الناس تبرر ان ماتم هو حماية من المليشيا لانفسهم من طيران الجيش ولاندرى كيف هذا المنطق ؟! ولمن نطرح السؤال و زينب سياسية زمان الغفلة تقول ولا تعى ماتقول

والمقاومة الشعبية هناك فى الجزيرة تطالب الجيش بدور اكبر ودور المقاومة يجب ان يبرز بشكل اكبر ايضا فالامر لم يعد بحاجه الى تصريحات هنا أو هناك انها ساعة العمل فى الميدان لحماية اهل الجزيرة وتحريرها

 والجيش الذى يقوده هناك اللواء آدم هرون الذى حرر ام درمان والمستنفرين فى الجزيرة الذين وفر لهم القائد العام السلاح… ماذا ينتظرون سؤال يتردد كثيرا فى مجالس الناس

أما الفريق شمس الدين الكباشى فإن فقه الضرورة يجعل مكانه الجزيرة ليمارس عسكريته التى هو احد فرسانها فالحصة حرب… نريد ياسر العطاء هناك فى ام درمان وكباشى فى الجزيرة والكل من اجل التحرير

 كما علينا ان نفضح هذه الجرائم ومن ورائها بالصور والاعلام المؤثر وان يخرج كل السفراء والملحقين الاعلاميين فى سفاراتنا ليتحدثوا فى كل قنوات العالم وإن نستخدم كل الوسائل التى تشكل الضغط العالى وتفضح من قاموا بالمجزرة ومن ورائها ومن يباركونها

 

والا نكتفى بعرض القنوات لما تم خبرا فى يومه ثم تتجاوزه وتواصل المليشيا قمعها فى يوم اخر

 

ان الجزيرة فعلا بحاجة الى الرد العملى القاسى ياسيادة الرئيس الذى يمنع استمرار المجازر والذى كلما تاخرنا فيه افسحنا للمليشيا المجال لممارسة جرائمها البشعة فيجب الا نتركهم و مواطن الجزيرة يستغيث وخير الرد القاسى عاجله

زر الذهاب إلى الأعلى