مقالات الرأي

مقتطفات الجمعة .. عبدالمنعم شجرابي يكتب  من الجحيم إلى الجحيم

 

 

 تتحدث القاهرة كلها عن بائع فاكهة وهو يبيع بطلبيته المتحركة مرت أمامه شاحنات إغاثة متجهة إلى غزة فأخذ يرمي برتقاله على الشاحنات وهو يهلل ويكبر .. فصوّره شاب وانتشرت صوره على الميديا فجاءته المكافأة من رب العالمين عبر منظمة خيرية اشترت له دكاناً ومنحته حافزاً مالياً كبيراً
( وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان )
*** تمنيت وجود إحصائية رسمية لعدد المسؤولين الذين وضعوا ( يمناهم ) على المصحف الشريف ( مقسمين ) على ما اقسموا عليه لصالح الوطن والمواطن لاسألهم فرداً فرداً إن كانوا قد أوفوا أم لا
( والله سريع الحساب )
*** التبلدي .. العرديب .. الكركدي .. الدوم .. الويكة .. الدكوة .. زيت السمسم ومنتجات أخرى وطنية أخذت مكانها بالمتاجر السودانية بالقاهرة لشهر رمضان .. تحت شعار
( سوداني وخليك سوداني )
*** ما هزمتهم الحرب .. وما أضعفهم ما نهب منهم من أموال وممتلكات ( فالخيرون ) من أبناء وطني أخرجوا زكاتهم .. وقدموا صدقاتهم وانفقوا سراً وعلانية
( وما تنفقوا من خير تجدوه عند الله .. )
*** فريق بطولات قاعدته عريضة .. جمهوره شرس .. فرقته متكاملة .. محترفوه من العيار الثقيل هو الترجي ولا علينا به علينا بالهلال والميدان غداً هو الفيصل
والهلال قدرها وأكبر
( وان ينصركم الله فلا غالب لكم )
*** حمرنا بصلتنا .. وفرمنا لحمتنا .. وجهزنا بهاراتنا والفول والكبكي حضرناه والحمد لله يا شدرابي ود خيتي ست الجيل جاهزين لي رمضان ربنا يحضرنا ليهو ويقدرنا على صيامو
بت أحمد إن شاء الله انتو ونحن نصوم ونفطر على خير
بت أحمد ربنا يملأ جوفك صحة وعافية
*** وقوفك مع الجيش في حربه أمر طبيعي وغير الطبيعى هو أن ( تمن ) على الجيش بوقوفك في صفه
أيها السادة راعوا الحقوق والواجبات
*** لا إقبال هذا العام على شراء ( عدة رمضان ) كالأعوام الماضية فسرقة الأواني والطقوم ( بايتة ومقيلة ) في حلوق ( ستات البيوت )
( والشافوه كفاية ) ربنا يخلف بالأفضل والأبرك
*** السودانيون وإنسان القاهرة تمزقوا حزناً وأم سودانية ترى أطفالها الخمسة أكبرهم عمره ثمانية سنوات وأصغرهم رضيع وهم يخرجون جثثاً واحداً تلو الآخر إثر حريق شبّ بشقتهم بأرض اللواء صحيفة المصري اليوم ابرزت الحادثة في عنوانها الأول هربوا
( من الجحيم إلى الجحيم )
ولا حول ولا قوة إلا بالله
*** اللهم اغفر لنا واعفو عنا .. وارحم والدينا وجميع موتانا واشفِ مرضانا وعافِ مبتلانا
واصلح حال بلدنا ورده إلينا وأعدنا له مطمئنين
جمعة مباركة وكل جمعة وانتو طيبين
عبدالمنعم شجرابي ..

زر الذهاب إلى الأعلى