مقالات الرأي

أضرب وأهرب ..عبدالمنعم شجرابي يكتب  نراه قريبا

 

 


*** أشرقت شمس ذلك اليوم لا كسولة ولا نشيطة وتحتها كانت الحياة عادية الناس بالأسواق تبيع وتشتري وتقتضي وبالشوارع حركة السير أسرع فاليوم عطلة والأغلبية بمنازلهم والقليلون خارجها
*** السبت الذي اعتاد أهلنا وصفه بالأخضر تحول فجأة إلى سبت أحمر وصوت الانفجارات يدوي وأعمدة الدخان تتصاعد والناس في كل الاتجاهات هاربة ومن هم بالمنازل يسارعون للمتابعة بالقنوات الإخبارية
والكل يمسك بهاتفه يسأل ويستفسر ويطمئن على غيره
*** في مثل هذا اليوم 24 رمضان العام الماضي دخلت البلاد حرب أو دخلت الحرب البلاد استعملت فيها داخل المدينة المدافع والمدرعات ولحقها الطيران والمسيرات وما كان أكبر المتشائمين يتخيل أن البلاد ستفقد ما فقدت وأن المواطن المغلوب على أمره سيضيع منزله وممتلكاته ومدخرات عمره وبتطورات متلاحقة أصبحت البلاد بلا بنية تحتية والطلاب بلا مدارس ولا جامعات والموظفون بلا مرتبات والمعاشيون بلا معاش .. ولا مستشفيات ولاكوادر طبية .. واللصوص والغزاة أصبحوا الأثرياء وأفقروا أصحاب الحق
*** أكملت الحرب عامها ورقعتها تمددت بمدن أخرى أضيف مواطنوها للنازحين وممتلكاتهم ضاعت مع الذي ضاع
*** عام كامل وبلدنا الطيب والطيبون أهله يتصدر أخبار الحرب والموت والصباح أسود والليل حالك السواد
*** هو عام رماده سنة شدة وموت ودمار ونزوح واغتصاب
( ولسه ولسه )
ونبقى في انتظار شمس يوم جديد تشرق بالأمن والسلام
( ونراه قريبا )
عبدالمنعم شجرابي ..

زر الذهاب إلى الأعلى