الأخبار

حوار القرن الافريقي، أديس ابابا، بمشاركة بيتر فام ومات برايدين وآخرين.

 

 ورقة قدمها مكي المغربي :  يجدد طرحه حول ميناء مشترك سوداني مصري إثيوبي لتحويل الخلاف الى تعاون

 

أديس أبابا: الخليل الاخباري 

قال مكي المغربي الإعلامي والباحث السوداني في “حوار القرن الافريقي” الذي ينظمه مركز العلاقات الخارجية في أديس أبابا أنه يثق تماما في رغبة الحكومة والجيش في السودان في الحل السلمي ولكن من المهم جدا إيجاد التعريف الحقيقي لمليشيا الدعم السريع والتعريف الحقيقي للحرب، لأنه وفق هذا التعريفين يمكن أن تكون المفاوضات ذات قيمة أو “عديمة المعنى”.

جدد مكي المغربي طرحه بتأسيس ميناء مشترك سوداني اثيوبي مصري، يحقق السودان به أهدافا اقتصادية، ويضمن لاثيوبيا النفاذ للبحر عبر السودان، كما يستفيد من خبرة مصر المتقدمة في تأسيس وادارة وتشغيل الموانيء. ويقول مكي “هو مشروع يعدل العلاقات من الاختلاف الى التعاون”.

يعتبر ملتقى حوار القرن الافريقي من المنابر عالية المستوى ومن أميز الحضور هذه المرة السفير بيتر فام، المبعوث الأمريكي السابق للبحيرات ولاقليم الساحل، وكان يشغل مدير قسم افريقيا في “أتلانتك كاونسل” حيث أسس فريق عمل السودان الذي كان له مساهمة كبيرة في المفاوضات الأمريكية السودانية ورفع العقوبات الاقتصادية، وشارك في الملتقي أيضا السياسي الكندي مات برايدين المستشار في شئون القرن الأفريقي.

شملت الورقة التي قدمها مكي المغربي تأسيس منظمة غرب البحر الاحمر حيث قال أن مجلس البحر الاحمر الموجود حاليا تحت رعاية السعودية أهدافه أمنية في المقام الأول وهو شراكة دولية لتأمين البحر الأحمر كممر ملاحي دولي، ولا تعارض بينه وبين (غرب البحر الاحمر) لأنها منظمة للتعاون والتنمية بين شعوب لديها مشكلات متشابه تختلف تماما عن مستوى السعودية، كما تعتبر (غرب البحر الاحمر) تجمعا للدول الساحلية والحبيسة المجاورة لها، ومنها اثيوبيا وجنوب السودان.

زر الذهاب إلى الأعلى