أعمدة الرأي

الباشمهندس الخير ومدينة الدويم.. البقرة الحلوب.! 

 

بقلم.. عبدالله ود الشريف

تقع مدينة الدويم في ولاية النيل الأبيض وتعرف بانها مدينة العلم والنور إذ تحتضن بين جنباتها معهد (بخت الرضا) المنارة التعليمية التاريخية للسودان. ورغما عن هذه المكانة العلمية التي تتميز بها فضلا عن مقوماتها الاقتصادية في الزراعة والثروة السمكية والحيوانية إلا انها ظلت تفتقد إلى ابسط مقومات الحياة والبنى التحتية إثر تجاهل وتعمد جميع الحكومات المتعاقبة على حكم البلاد في احداث تنمية واضحة بها. بل فشلت الحكومات كافة في عمل تنمية ملموسة في مجالات الطرق والصحة والتعليم مما أدى إلى تدهور مدينة العلم والنور التي فقدت ملامحها وتم ونهب وسرقة اراضيها ولم تشهد المدينة عمل خطة اسكانية منذ العام 1980 م. وبدأ بيع الأراضي المباشر للسماسرة المقتدرين الذين يملكون المال وضاعت مع ذلك حقوق العديد من الأجيال منذ العام 1980 وحدث تشرد لمعظمهم وتركوا المدينة التي أصبحت بقرة حلوب تدر ريعها إلى المحليات الأخرى التي استفادة من جبايات لموال الدويم وبيع اراضيها في إحداث تنمية واضحة. وبعد كل تلك الأعوام العجاف جاء الباشمهندس الخير أحمد محمد سلمان قبل عام وتقلد مهامه في إدارة اراضي الدويم حيث اجتهد الرجل في أول عمل له بتوفير عدد 6 الف قطعة سكنية بعد أن قام بتعويض ملاك الأراضي الزراعية وبدأ المواطنين فعليا باستلام الاراضي السكنية في ظاهرة لم تحدث منذ العام 1980 لتعم الفرحة اهالي المدينة بعد أن كسى الشيب رؤوس عدد من المتقدمين للحصول على أراضٍ وانتظروا سنين طويلة رحل خلالها عدد منهم إلى ولايات أخرى من أجل أن إيجاد سكن او قطعة أرض سكنية .

ظهر الباشمهندس الخير يحمل معه كل الخير لمواطني البلدة واستطاع في هذا العام الواحد ان يحل جميع اشكاليات السنين السابقة ويجتهد في تسليم حلم أكثر من 6 الف قطعة للمواطنين كما اجتهد في تعويض ملاك الأراضي الزراعية حتى يستطيع أن يحل أزمة السكن في المحلية بمربع ٣٦ و٣٧ و٣٨ و٣٠ و٣١ التي لم تستطع اي إدارة سابقة حل اشكالياتها. وقام الخير بمحاربة التلاعب في تمكين مساحات باسم الجماعات او المجمعات الدينية. واجتهد الرجل في تسليم المستحقين بواسطة المساحة مع لجنة مكونة من أبناء الدويم. كما احرز الخير تقدما ملحوظا في حل اشكاليات السكن العشوائي وترفيع وعمل خطة اسكانية تعتبر الأولى بعد ٤٤ عام مما جعله يستحق اشادة مواطني محلية الدويم للعمل الذي قام به في إدارة الأراضي ووزارة التخطيط بالولاية وما يقوم به من جهد مقدر تجاه انسان الدويم. ومن هنا نرسل رسالة في بريد والي ولاية النيل الأبيض هي (ان محلية الدويم تنتظر انصافها مثلها مثل باقي المحليات الأخرى في حصص التنمية من طرق وصحة وتعليم، الدويم تحتاج الكثير ودفعت الكثير من الجبابات وساهمت في تنمية جميع محليات الولاية).

زر الذهاب إلى الأعلى