تقارير

السودان يشارك في اللقاء الأفريقي لتحالف لجان اليونسكو الوطنية والمؤسسة الأفريقية للتعلم مدى الحياة.

 

 

الرباط:بورتسودان:

تقرير: محمد مصطفى

 

شارك السودان في اللقاء الأفريقي الذي نظمته اللجنة الوطنية لليونسكو بالمملكة المغربية، بالاشتراك مع المؤسسة الأفريقية للتعلم مدى الحياة تحت شعار : التعلم مدى الحياة في خدمة تنمية أفريقيا وذلك يومي 29 و30 مايو 2024 بالرباط تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة العاهل المغربي الملك محمد السادس حيث مثل السودان في هذا الاجتماع كل من الوزير المفوض مرتضى حسن نائب رئيس البعثة والأستاذ ناجي منصور الشافعي عضو لجنة التربية باللجنة الوطنية لليونسكو والأستاذ اسماعيل محمد توم مقرر لجنة العلوم والتراث باللجنة الوطنية لليونسكو.

 

 وكان السيد شكيب بن موسى، وزير التربية الوطنيه والتعليم الأول رئيس اللجنة الوطنية لليونسكو، 

بالمملكة المغربية، خاطب اللقاء خلال الجلسة الافتتاحية، كما خاطب عدد من الوزراء وممثلو الدول الأفريقية ورؤساء اللجان الوطنية الاعضاء بتحالف اللجان الوطنية ومدن التعلم الأفريقية والمدراء العامون للمنظمات الشريكة (اليونسكو والايسيسكو و الالسكو ) ورئيس المؤسسة الأفريقية للتعلم مدي الحياة ونائبه، والأمين العام وأعضاء الوفود للدول الأفريقية. 

 

وخرج إعلان” الرباط ” الرسمي لتقديم إلمؤسسة الأفريقية للتعلم مدى الحياة المنظم تحت شعار”التعلم مدى إلحياة في خدمة تنمية إفريقيا ” ” نحن، المشاركون في أشغال اللقاء الأفريقي تحت شعار : “التعلم مدى الحياة في خدمة تنمية إفريقيا”، المنظم في الرباط تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد إلسادس، يومي 29 و30 مايو 2024م، بحضور وزراء ورؤساء الوفود وأعضائها من الدول الأفريقية المنتمية لتحالف اللجان الوطنية ومدن التعلم بافريقيا ، والقطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية والمنظمات الدولية اليونسكو والألكسو والإيسيسكو، بالإضافة إلى أعضاء مجلس إدارة المؤسسة الأفريقية للتعلم مدى الحياة، وصفوة من الخبراء والمهتمين بالتعلم مدى الحياة. 

وإستحضاراً لتزامن هذا اللقاء مع الاحتفال باليوم العالمي لأفريقيا والذي اختير له هذه السنة شعار “التربية من أجل الابتكار والتنمية والثقافة في أفريقيا “، وذلك لإبراز التنوع الثقافي وغنى التراث الثقافي الأفريقي. 

وتماشياً مع الخطة التنفيذية العشرية الثانية لأجندة 2063م للإتحاد الأفريقي والتي تحدد أولويات وأهداف القارة الرئيسية للسنوات العشر القادمة، والتي تعد خارطة طريق جريئة وطموحة لتحول إفريقيا، لكي تكون مزدهرة ومتكاملة وديمقرإطية وسلمية ومثقفة ومؤثرة ومتمحورة حول الشعوب، 

وبالنظر إلى ما تم تناوله على مدار اليومين من جلسات ومناقشات شكلت فرصة للتعريف بالتدابير المتخذة لتنفيذ الرؤية الملكية السديدة المتعلقة بتعزيز التعاون جنوب-جنوب، احداث المؤسسة الأفريقية للتعلم مدى الحياة، وقد تم ذلك بتنسيق وتشاور مع مختلف الدول الأفريقية إنطلاقا من أحداث تحالف اللجان الوطنية ومدن التعلم بافريقيا ،والتي أصبحت تضم حالياً 33 دولة عضو بهذا التحالف، مما إعتبرالركيزة الأساسية لخلق هذه المؤسسة تماشياَ مع الأهداف والطموحات المحددة من طرف الاتحاد الافريقي والمشار إليها  سابقاً .

وثمن المشاركون مبادرة عاهل المملكة المغربية الملك محمد السادس، المعبر عنها في رسالته السامية الموجهة إلى المشاركين، في مؤتمر اليونسكو الدولي لتعليم الكبار مراكش 2022 م، والداعية إلى إنشاء المعهد الأفريقي للتعلم مدى الحياة .

 و أعلنواعن إطلاق المؤسسة الأفريقية للتعلم مدى الحياة ، والتي تمثل مشروعاً طموحاً ذا طابع إسترإتيجي وقاري ، يهدف إلى نقل المعرفة، وتعزيز التعلم مدى الحياة في أفريقيا .

وأكدوا التزامهم بتعزيز التعاون جنوب-جنوب في إطار تحالف اللجان الوطنية ومدن للتعلم بافريقيا ، في أفق تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ولاسيما الهدف الرابع منها.  

 وشددوا على دعم إرساء المؤسسة الأفريقية للتعلم مدى الحياة، وجعلها آلية لصالح كل دولة إفريقية للرقي بالرأسمال إلبشري والعدالة الاجتماعية والإدماج ، وتنمية ثقافة السلام والحفاظ على البيئة. 

 وشددوا على ضرورة الالتزام بتعبئة الوسائل المتاحة لكل دولة على حدة، لاستعمال الفضاء المخصص للمؤسسة بمنصة CLASSERA لاستعمال محتويات التكوين عن بعد المتوفرة بها، وتلك التي ستعدها المؤسسة بتنسيق مع مختلف الشركاء بالدول الأعضاء، والعمل على إنتقاء وتحديد مجالات التكوين وفق الاحتياجات ذات الاولوية لكل دولة وإشراك خبراء ومكونين وأساتذة لعدد محتويات التكوين الخاص بها، وترجمتها إلى مساقات رقمية MooCsوتوطينها بالمنصة، مما سيوفر فرصاً مبتكرة للتعلم ومتاحة للجميع،من أجل تنمية مهنية مستدامة. 

 وأكدوا على العمل جنباً إلى جنب، مع معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة للمساهمة في توفير الدعم للدول الأفريقية لتتمكن من إرساء نظم للتعلم مدى الحياة تتوخى الربط بين التعليم النظامي وغير النظامي، وبين مختلف القطاعات. 

 ودعوا المملكة المغربية إلى عقد مثل هذا الملتقى كل سنتين، للوقوف على حالة تقدم إرساء المؤسسة الأفريقية للتعلم مدى الحياة، ومدى إنجاز البرإمج وتحقيق الأهداف المسطرة بخطط عملها. 

وجدد المشاركون التزامهم ،بدعم مدن التعلم في الدول الأعضاء في التحالف، وتعزيز التشبيك الأفريقي لتوفير الدعم التقني لمصاحبة المدن الأفريقية للانخرإط في الشبكة العالمية لليونسكو لمدن التعلم بتعاون وثيق مع معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة .

 وتعهدوا على تسخير ثقافة التعلم مدى الحياة على مستوى كل دولة إفريقية عضوة بالتحالف بالنظر إلى الدور الذي يلعبه التعلم مدى الحياة في تطوير وتقوية مهارات وقدرات الأفراد والمجتمعات. 

وفي الختام، أكد المؤتمرين عزمهم على تحويل هذه التوصيات إلى مخططات عمل وبرامج تهدف من خلالها العمل سوياً على بناء مستقبل مشرق لافريقيا ، حيث يكون التعليم والتعلم مدى الحياة حقاً متاحاً لجميع مواطني القارة بدون تمييز،مما سيساهم في تكوين الكفاءات المطلوبة وفق الاحتياجات المعبر عنها، والتي تساهم لامحالة في التنمية الشاملة والمستدامة لكل بلد. 

 

وكان المستر ناجي منصور، خاطب الجلسة الافتتاحية باسم السودان، في شرحه للوضع الراهن الذي يمر به السودان منذ اندلاع الحرب في 15 ابريل 2023م،وقال أن الدراسة تعطلت عاماً دراسياً كاملاً وأكثر من 19 مليون طفل وطفلة، فقدوا مقاعدهم من التعليم، مشيداً بالقرارات الجريئة من رئيس مجلس السيادة ونائبه ووزير التربية والتعليم وولاة الولايات والذي بموجبه تم فتح المدارس في بعض الولايات الآمنة واضاف انه سيتم فتحها تدريجياً. 

 

 وشكر ناجي جلالة الملك محمد السادس ملك مملكة المغرب نصره الله، علي هذه المبادة، واعتبرها طوق النجاة لإنقاذ الدول الأفريقية والتعجيل في التعلم مدي الحياة بحلول العام 2030م، كما قدم خلال كلمته اعتذار وزير التريبة والتعليم رئيس اللجنة الوطنية لليونسكو الأستاذ محمود سرالختم محمد الحوري، والاستاذة وفاء سيد احمد ، امين عام اللجنة الوطنية. 

  وطالب مستر ناجي المؤسسة الأفريقية للتعلم مدي الحياة بدعم السودان في ظل هذه الظروف الحرجة التي يمر بها السودان.

زر الذهاب إلى الأعلى