مقالات الرأي

كلام في المليان.. برير الياس يكتب… لاجلوس ولاتفاوض مع حواضن الجنجويد 

 

 

– قبل ايام تواترت الينا الاخبار ان هنالك وفدا اهليا ذاهب لبورتسودان لمقابلة مجلس السيادة تقوده مجموعة من قيادات ورجالات اهليه بارزه ومعروفه وسط اهلها كانت للاسف الشديد طيلة فترة الحرب تلتزم الحياد لم يفتح الله ذهنها يوما واحدا ان اعلنت موقفا واضحا وتبرات من جرائم وانتهاكات المليشيا المجرمه ، هذا الوفد تقوده مجموعه من القيادات التي ظلت طوال فنرة الحكومة السابقه الي فترة المجلس السيادي الحالي تتمتع بكامل امتيازاتها وحريتها الكامله تتنقل من منطقه لمنطقه بكل يسر وسهولة .

 

– وبلا استحياء جاءت اليوم الينا تحمل ازيال الخيبة والزل والانكسار متعللة لقيادة الدولة ان معظم شباب مناطقهم اهلكتهم هذه الحرب الطاحنه واللعينة ، وانهم الان يعملون بكل جد علي وقفها وسيتجاوزون قيادة المليشيا المشتته والمهزومة حفاظا علي ماتبقي من مكوناتهم القبليه التي فقدت حتي اليوم الاااااف الشباب والمقاتلين بسبب جهل وحماقة قيادتهم المجرمه اغرتهم ووعدتهم بالمال فكانت المحصلة المصير المجهول والموت ( الفطيس ) .

 

– اين كنتم حينما كان يهدد قادة المليشيا المجرمه قادة الجيش اذا لم ينصاعوا لاوامرهم وينفذو طلباتهم وطلبات كفلائهم من الخارج وحواضنهم بالداخل ؟ اين كنتم عندما انطلقت الشرارة الأولي للحرب وحينها تم فرز الكيمان اما داعم للجيش لحفظ سيادة وكرامة الدولة والبلاد ، وأما داعم للمليشيا ومويد لكل جرائهم وانتهاكاتهم الشنيعة في حق المواطنين والعبث بممتلكات الدولة وارثها 

 

– اذا كان عندكم كرامة وحفظ لماء وجهكم الافضل لكم ان تلتزموا اماكنكم وتحددو موقف واضح اما اعلان دعمكم الكامل للجيش وادانة كافة انتهاكات المليشيا والتبرء منها ، أو انحيازكم ودعمكم الكامل لهم ، وهنا وجب علي الدولة ان تصدر في حقكم داعمين لهؤلاء المجرمين وتطبق فيكم كافة القوانين التي تحفظ للدولة كرامتها وهيبتها .

 

– لذا رسالتنا لقيادة الدولة العليا بشقيها العسكري والسيادي ان تعاملوا بحزم وقوة تجاه كل مرجف وداعم لهولاء المجرمين مهما كان حجمه ووزنه الاجتماعي كفانا مجاملات وتنازلات ما ورثنا منها شي سوي الزل والانكسار والهوان الان كل الادوات والوسائل متاحه لكم لضرب الخونة والمرجفين والأعداء ،، عليكم بالمقاومة الشعبية فهي سندكم الحقيقي الان وسلاحكم الباطش ادعموها وشكلو لها الحماية والسند الحكومي والقانوني القوي بالمقاومة الشعبية تكونوا اغلقتم الباب في وجه الاعداء داخليا وخارجيا فهي اقوي حاضنه وطنيه مسانده لكم لاتخسروها فوالله ان استهدافها وخسارتها سيكلف البلاد الكثير نسال الله ان يحفظ ماتبقي من بلادنا وان ينصر قواتنا المسلحه لتحرير كل شبر دنسته هذه الفئة الباغية البربرية

زر الذهاب إلى الأعلى