أعمدة الرأي

عبداللطيف خلف الله احمد يكتب… من القضارف : فرسان العركة  

تظل ولاية القضارف عصية علي كل من تسول له نفسه المساس بأمنها واستقرارها وهذا لايخفي علي أحد ، ولعل المتتبع للخطوات التي تقودها القوات المسلحة و الاجهزة الأمنية والمستنفرين واحكام سيطرتها علي المداخل والمخارج يري رجالا أقوياء تعلوهم الشجاعة والبسالة لايهابون الموت بل يسعوا اليه بغية نيل الشهادة وقد اعدوا لها العدة فتراهم يسهرون الليل رباطا وقياما ويقفون النهار أعينهم وقلوبهم نحو القضية لاتخفي عليهم خافية هاهم جنود الحوبة (وكت العركة والجبخانة ) .

 

  تظل قدرة الاجهزة الامنية والجيش والمستنفرين والمجاهدبن في تأمين الولاية والقبض علي المتسللين وإحكام المنافذ عبر الاطواف الليلية والارتكازات والحملات المشتركة وتطويق الاحياء ومحاربة الظواهر السالبة واحدة من أهم ما يقومون به لتأمين الولاية من كل الجبهات والاتجاهات تراهم يحملون الهم ويسدون الثغرات ، فتواصلت حملات التفتيش بحثا عن كل الخلايا النائمة التي تريد النيل من الوطن فجاءت الحملات متلاحقة فنفذت تلك الأجهزة في الأيام القليلة الماضية اكثر من (١٤) حملة داخل المدينة والقري المجاورة بل طال ذلك مراقبة مستمرة لكل حدود الولاية والمنافذ والطرق .

 

نعم كانت الحصيلة ارقاما كبيرة تؤكد قوة الإرادة والعزيمة للقضاء علي كل أنواع وأشكال التعاون مع المليشيا المتمردة التي مازالت تحلم بالوجود ، فالرسالة ستبقي ليعرف القاصي والداني ان الوطن ليس صحراء للشتات وأن النفايات البشرية لا مكان لها علي سطح الأرض بل ستحفر مقبرتها بايدها الآثمة الملوثة بدماء الأبرياء والاتقياء من أبناء هذا الوطن .

 

لم ولن تكن القضارف في يوم من الايام بالسهلة فالفشقة تشهد أبطال لنا خاضوا اللهيب وشتتو العدو الذي يتربص بنا فاليعلم الجميع أن الوطن لايؤتي من البوابة الشرقية ما دام أبطالنا يرصدون كل صغيرة وكبيرة حتي لو انهم استتروا وراء الخونة وأصحاب الغدر من أبناء جلدتنا نقولها بملء الفيه الفينا مشهودة والحارة بنخوضها .  

 

إنها كتل من النار والشرار تشتعل لتقضي علي كل متربص وخائن يتعاون مع تلك المليشيا التي سلبت ونهبت واغتصبت حرائر هذا الوطن ، ولكن سيكون الرصد والمتابعة لكل اصحاب النفوس الضعيفة والخونة .

 

وليعلم الجميع أن العيون الساهرة والقاهرة تتابع عن كثب اي تحرك مشبوه يخل بالامن ، ويبقي دور المواطن الوطني الغيور سهم اخر يصب في ذات الاتجاه للتبليغ الفوري عن أي نشاط مشبوه وتحرك غير طبيعي يوحي بالخيانة والغدر .

زر الذهاب إلى الأعلى