أعمدة الرأي

مجرد راي ،، بكري خضر يكتب… مستشفي مروي العام شمعة تطفيها الرياح ولوحة يجددها الرجال

 

في تسعينيات القرن الماضي هبطت طائرة الشهيد الزبير محمد صالح معلنة ميلاد اكبر صرح خدمي يخدم انسان الشمال عموما وسكان قري وارياف مروي علي وجه الخصوص كنا في ذاك الزمان صغارا حملتنا عربات المحلية علي ظهورها من مدارسنا لنشهد ونشاهد افتتاح هذا المرفق الذي اتي في حينه لحوجة انسان المنطقة له واتينا من كل فج عميق شيبا وشبابا صغارا وكبارا نساءا واطفالا وشهدنا علي ميلاد هذا الطفل اليافع النافع الذي جعل انسان المنطقة في ذاك الزمان يبكي بفرحة ميلادة ويحمدالله علي قدومة ..وللامانة والتاريخ كان العمل كبير والميلاد عظيم والصرخ كبير يوحي بعظمة اهل المنطقة ورجال ذاك الزمان ..لقد طفنا داخل اروقه هذا الملود وكان حقيقة فخر وعز لنا خدمات متكاملة واساسات مستوردة واجهزة حديثة وتصميم هندسي رائع ومساحة شاسعة تسع اكبر عدد من المرضي والمرافقين لهم وغرف لاطباء والممرضين ومعامل حديثة ودورات مياه قل ان تجدها في ذاك الزمان سوي مستشفي مروي العام وبيت حاكم الولاية في ذاك الزمن الجميل ..اجهزة كلها مستوردة من بلاد العجم وحديثة في وقتها….

لقد تعاقبت علي ادارة هذا الصرخ مجموعة من اطباء بلادي شرقا وغربا ولم يولو اهتماما وعناية بهذا المرفق الخدمي الذي يخدم انسان طحنتة عجلات الزمن …وللحق والتاريخ نقولها في حق د.السر ابراهيم محمد لقد شهدنا لهذا الرجل بخدمة انسان مروي ولم تكن هذة المرة الاولي التي يدير فيها د. السر ابراهيم مستشفي مروي فمن قبل اعواما مضت كان مديرا لهذا الصرخ التاريخي ولقد شهدت فترة ادارته تطورا ملحوظا في بنية المستشفي التحتية واستقرارا في الادوية وجميع الخدمات …

هاهو الان يعلن لنا نفرة شعبية شاملة لصيانة واعادة الحياة لهذا المعلم وتوطيد جميع الخدمات العلاجية به وجعله صرخا خدميا تعليما يخدم كل انسان السودان في ظروفة الاستثنائية ويخدم كل طالب علم يعيش نفس الظروف …وفق الله القائمين علي امر هذة المبادرة وكلل الله مساعيهم بالنجاح وجعل مايقدموه لنا في صحائف اعمالهم ..ووفق الله ادارة واطباء وممرضين مستشفي مروي لتقديم خدمة علاجية ترضي انسان المنطقة والسودان ككل…

 

وان شاء الله سوف نعيد لها سيرتها الاولي .

 

بكري خضر محمد عثمان ابورنات

زر الذهاب إلى الأعلى